أخبارأخبار أميركا

55% من الأمريكيين يؤيدون تعامل ترامب مع أزمة كورونا.. لماذا؟

رغم الانتقادات العديدة التي يواجهها في هذا الشأن، أظهر استطلاع جديد للرأي أن أكثر من نصف الأمريكيين يؤيدون تعامل الرئيس دونالد ترامب مع تفشي وباء فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

وعزا الاستطلاع هذا التأييد إلى إصدار الإدارة الأمريكية مبادئ توجيهية أكثر حزمًا خلال الأيام الأخيرة لمكافحة انتشار الفيروس، وتبنِّي ترامب دورًا أكثر وضوحًا للعموم في هذا الصدد.

وأعلن ترامب، هذا الأسبوع، حالة الطوارئ الوطنية لمكافحة فيروس “كورونا” المستجد في الولايات المتحدة، ومدّد حظر السفر المفروض على العديد من الدول الأوروبية، ودعا الناس لتفادي التجمعات التي تضم أكثر من 10 أشخاص، وأبدى تأييده لتوفير الفحوصات اللازمة للأمريكيين المتضررين.

كما أعلن ترامب  اللجوء لقانون إنتاج الدفاع، لدعم جهود الدفاع المدني، فضلا عن قيادته في غالب الأحيان للإيجازات الصحفية اليومية الخاصة بفريق عمل البيت الأبيض المعني بفيروس “كورونا”، وإعلانه عن تدابير فدرالية جديدة بهذا الخصوص.

تفاصيل الاستطلاع

وبيّن الاستطلاع الذي أجرته شبكة “إيه. بي. سي. نيوز” الإخبارية الأمريكية وشركة “إبسوس” العالمية للأبحاث، أن 55% من المشاركين في الاستطلاع أبدوا رضاهم عن إدارة ترامب لأزمة الصحة العامة الأخيرة.

فيما أبدى 43% من المشاركين عدم رضاهم، حسب ما نشر الموقع الإلكتروني لمجلة “بوليتيكو” الأمريكية، والتي أشارت إلى أن تلك النتائج تشير إلى ارتفاع في تقييم الأمريكيين لأداء الرئيس في ذلك الملف.

إذ حصل على نسبة تأييد لإدارته للأزمة قدرها 43% فقط، في استطلاع نُشرت نتائجه قبل أسبوع واحد فقط، وأبدى 54% من المشاركين في ذلك الاستطلاع معارضتهم لإدارته ترامب للأزمة.

ولفتت المجلة إلى أن ذلك التنامي في الشعور العام بالرضا عن أداء الرئيس بين الأمريكيين يأتي في أعقاب اتخاذه مجموعة من التدابير منذ الجمعة الماضي لمواجهة الانتشار السريع لـ”كوفيد-19″ في الولايات المتحدة.

انتقادات سابقة

وتَعرض ترامب لانتقادات واسعة فيما يتعلق باستجابته الأولية لانتشار الوباء في الولايات المتحدة، وبُطء إدارته في توفير الاختبارات اللازمة لتشخيص إصابة المواطنين بالفيروس أو سلامتهم منه.

وكان المرشّحان الديمقراطيان لانتخابات الرئاسة الأميركية، جو بايدن وبيرني ساندرز، قد وجها انتقادات كبيرة لترامب خلال مناظرة ثنائيّة بينهما في سياق حملة الانتخابات التمهيديّة للحزب الديمقراطي، حيث انتقدا طريقة إدارة الرئيس دونالد ترامب في مواجهة فيروس كورونا المستجدّ.

واعتبر بايدن أنّ من الضروري إعلان “الحرب” على الفيروس و”القيام بما هو أكثر بكثير ممّا فعله هذا الرئيس”، في إشارة إلى ترامب. وقال نائب الرئيس الأميركي السابق :”كنتُ سألجأ إلى الجيش فوراً. الجيش لديه القدرة على بناء مستشفيات بسعة 500 سرير تحتاجها” البلاد.

أما ساندرز فقال :”علينا إسكات هذا الرئيس الآن لأنّه يُقوّض (عمل) الأطبّاء والعلماء الذين يُحاولون مساعدة الشعب الأميركي”، في إشارة منه إلى تصريحات متعدّدة لترامب جاءت مخالفة لآراء الخبراء.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين