أخباراقتصاد

280 مليار دولار خسائر الكوارث الطبيعية في العالم خلال 2021

تسببت الأضرار التي أحدثها إعصار إيدا في ولاية لويزيانا الأمريكية، والفيضانات المفاجئة التي ضربت أوروبا الصيف الماضي، في جعل عام 2021 أحد أكثر الأعوام تكلفة بالنسبة للخسائر الناجمة عن الكوارث الطبيعية، وفقًا لتقرير حديث صدر عن شركة “ميونخ ري Munich Re” الألمانية لإعادة التأمين.

ووفق وكالة “أسوشتيد برس”  فقد قدر التقرير السنوي لشركة Munich Re الخسائر الاقتصادية الإجمالية نتيجة الكوارث الطبيعية في جميع أنحاء العالم خلال العام الماضي بمبلغ 280 مليار دولار، مما يجعلها رابع أكثر الخسائر تكلفة بعد عام 2011، وهو العام الذي شهدت فيه اليابان زلزالًا هائلاً وتسونامي.

وبلغت حجم الخسائر المؤمن عليها في عام 2021 حوالي 120 مليار دولار ، وهي ثاني أعلى خسائر بعد عام 2017، عندما ضربت الأعاصير هارفي وإيرما وماريا الأمريكتين. فيما كان تسبب إعصار إيدا في أكثر من ثلث خسائر المؤمن عليهم خلال العام الماضي (36 مليار دولار) بينما تسببت فيضانات يوليو 2021 في أوروبا في خسائر بقيمة (13 مليار دولار).

وتعرضت أمريكا لخسائر أكبر، حيث بلغت تكلفة الخسائر الناجمة عن الأعاصير وموجات البرد التي تعرضت لها 145 مليار دولار. وكان إعصار “إيدا”، الذي ضرب جنوب شرق البلاد في أواخر أغسطس وأوائل سبتمبر 2021، هو الكارثة الطبيعية الأكثر كلفة خلال العام الماضي، وقدرت الخسائر الإجمالية له بـ65 مليار دولار، وتم التأمين منها على 36 مليار دولار.

وأوضح التقرير أن قرابة 10 آلاف شخص لقوا حتفهم نتيجة كوارث طبيعية في عام 2021، محذرة من أن الدراسات أظهرت وجود صلة بين الاحتباس الحراري والكوارث الطبيعية.

ونوهت الشركة إلى أنه ليست كل الكوارث الطبيعية مرتبطة بالمناخ، مستشهدة بالانفجارات البركانية في إندونيسيا وجزر الكناري الإسبانية، والزلازل التي ضربت اليابان في فبراير 2021.

وبحسب وكالة “بلومبرج” فقد تم ربط تغير المناخ بظواهر الطقس المتطرفة بما في ذلك موجات الحرارة، والأمطار الغزيرة، والجفاف، والأعاصير الأكثر شدة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين