أخبارأخبار العرب

160 ألف نازح وآثار مدمرة وتخوفات من شح المياه في سوريا

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن الأعمال العسكرية الدائرة في شمال شرقي تتسبب في آثار مدمرة على السكان المدنيين حيث يفر عشرات الآلاف من بلداتهم وقراهم الواقعة بالقرب من الحدود.

وأشارت اللجنة – في بيان اليوم “الإثنين” – إلى أن الأعمال القتالية الدائرة قد تسفر عن نزوح نحو 300 ألف شخص يعيشون في مدن رئيسية في محافظتي والرقة التي تدور حولهما الأعمال القتالية الحالية.

وأضافت أن انقطاع المياه يمثل أحد التحديات الرئيسية التي تعمل اللجنة الدولية والهلال الأحمر العربي السوري على مواجهتها، مشددة على أن هناك مخاوف من انقطاع المياه تماما عن مدينة الحسكة (تعداد سكانها 400 ألف نسمة تقريبا) على إثر تضرر محطة المياه الرئيسية التي تخدم المنطقة خاصة وأن عناصر البنية التحتية للمياه (محطات المياه والسدود) تقع بالقرب من خط المواجهة الحالي.

وأكدت اللجنة الدولية أنها تقدم الدعم لمئات من العائلات التي فرت بسبب العمليات العسكرية، مضيفة أن فرقها والهلال الأحمر العربي السوري تبذل قصارى جهدها للعمل على حلول عاجلة بديلة لمشكلة نقص المياه منها دعم هيئات المياه المحلية لمحاولة إعادة تشغيل محطة معالجة مياه وتجهيز آبار لتوفير مياه شرب لنقلها بالصهاريج في بعض المواقع.

وكانت وكالة الأنباء السورية “سانا” قد أفادت، الأربعاء الماضي، بوقوع قصف جوي ومدفعي تركي على مدينة بريف الحسكة شمال شرق سوريا، وأضافت أن القصف تسبب في حركة نزوح كبيرة للأهالي، وأنه استهدف مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في قرى المشرافة وخربة البنات بريف .

ولاقى العدوان التركي إدانة عربية وإقليمية ودولية واسعة.

في السياق نفسه، أكد الأمين العام للأمم المتحدة ، اليوم، أن العملية العسكرية التركية فى سوريا أدت إلى نزوح 160 ألف شخص، داعيا أنقرة إلى خفض فورى للتصعيد.

وأعرب جوتيريش وفقا لقناة العربية الإخبارية، عن قلقه البالغ من تصاعد الوضع فى شمال سوريا، مطالبا أنقرة بممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنيب المدنيين تداعيات الأعمال القتالية.

وأشار الأمين العام إلى مخاوفه من فرار مقاتلين من تنظيم الإرهابى من مخيم عين عيسى، فيما طالب بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية من دون أى عوائق، مشددا على ضرورة حث كل الأطراف على حل خلافاتها بشكل سلمى.

واقتربت قوات ، اليوم، من الحدود مع ، تطبيقا لاتفاق أعلنت الإدارة الذاتية الكردية توصلها إليه مع دمشق، لصد هجوم واسع بدأته أنقرة وفصائل سورية موالية لها قبل نحو أسبوع ضد مناطق سيطرتها.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: