أخبار

تغيير اسم مقدونيا بالاتفاق مع اليونان

قالت حكومة مقدونيا يوم الاثنين أنها تتبنى مشروع قانون لتغيير اسم البلد إلى الاسم الذي اتفقت عليه مع اليونان وهو ” مقدونيا الشمالية ” ورفعت المشروع إلى البرلمان لإقراره لكن ليس من المؤكد بعد ما إذا كان البرلمان سيقر هذا المشروع.

كانت اليونان قد توصلت إلى اتفاق بشأن اسم جارتها الواقعة شمالها، التي تسمي نفسها جمهورية مقدونيا والتي ولدت عقب انهيار جمهورية يوغسلافيا السابقة  ، والتي كانت جزء منها .

وقد توصل الطرفان – بعد محادثات استمرت 27 عاما، وبعد كثير من الاحتجاجات – إلى تسوية على الاسم، وهو جمهورية مقدونيا الشمالية.

ووقع وزيرا خارجية مقدونيا، نيكولا ديميتروف، واليونان، نيكوس كوسياس، على هذه الاتفاقية التي تضع حدا لخلاف دام سنين طويلة بين الطرفين على شواطئ بحيرة بريسبا عند الحدود بين الدولتين، بحضور رئيسي الوزراء المقدوني زوران زاييف واليوناني أليكسيس تسيبراس.

كما حضر مراسم التوقيع مسؤولون أمميون وأوروبيون رفيعو المستوى، بمن فيهم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ماثيو نيميتز، وهو الذي كان وسيطا في المفاوضات بين الطرفين.

ووكيل الأمين العام للمنظمة الدولية للشؤون السياسية روزماري ديكارلو، ومفوضة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، والمفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار ومفاوضات التوسع يوهانس هان.

وكانت اليونان تعترض على اسم مقدونيا، خوفا من مطالبات إقليمية بشأن الأراضي في المنطقة الشمالية.

واعترضت اليونان أيضا على انضمام جارتها إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، والإتحاد الأوروبي.

وتقضي الاتفاقية بتغيير اسم “جمهورية مقدونيا” إلى “جمهورية مقدونيا الشمالية”، لتفادي الخلط بين الاسم السابق لهذه الدولة واسم إقليم مقدونيا اليوناني.

 ويُعتقد أن هذه الاتفاقية ستفسح المجال أمام “جمهورية مقدونيا الشمالية” للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، حيث كانت اليونان تصوت دائما ضد هذا الانضمام.

وبناء على الاتفاق، فإن البلد الذي يتمتع بعضوية الأمم المتحدة، تحت اسم جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة، سوف يسمى جمهورية مقدونيا الشمالية.

وستعرف اللغة المستخدمة فيها بالمقدونية، وشعبها بالمقدونيين، أي (مواطنو جمهورية شمال مقدونيا)

واتفق الطرفان على استخدام الاسم الجديد دوليا وفيما بينهما أيضا، حتى تتبنى الدول التي اعترفت بها، والتي تبلغ أكثر من 140 دولة، الاسم الجديد، مقدونيا الشمالية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين