أخبارأخبار العالم العربي

110 قتيلًا وجريحًا في هجوم صاروخي على معسكر للجيش اليمني

ارتفع عدد ضحايا الهجوم الصاروخي على معسكر للجيش الوطني اليمني في مأرب إلى 60 قتيلا، وأكثر من 50 جريحا.

وأشارت مصادر، في وقت سابق، إلى أن جماعات الحوثي شنت هجوما مزدوجا بالصواريخ على المعسكر، واستهدف القصف مسجدا داخل المعسكر أثناء تأدية الجنود الصلاة.

ويأتي هذا القصف بالتزامن مع استمرار الهجوم الذي بدأه الجيش اليمني بدعم وإسناد من التحالف العربي على مواقع الحوثيين في جبهة نهم شمال شرق صنعاء.

رد فعل

وأفادت الأنباء اليمنية “سبأ” بأن مدفعية الجيش قصفت تجمعات وتعزيزات للمليشيا في منطقة “المداوير” وغرب “مفرق قطبين”؛ وأسفر الهجوم عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجماعة الحوثية، إضافة إلى تدمير آليات قتالية تابعة لها.

وطالبت قيادة الجيش بأخذِ أقصى درجات الحذر بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع في معسكرِ “الاستقبال” في منطقة المَيل شمالَ غربِ مدينة “مأرب، مشيرة إلى أن الجيشَ أسقط مسيرة فوق موقعِ الهجوم في المدينة فيما انفجرت الثانية.

وأكد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن “هجوم مأرب لن يزيدنا إلا ثباتا وإصرارا”، وأضاف: ” نخوض معركة مفتوحة مع الجماعة المدعومة من إيران”.

ودعت القوات المسلحة اليمنية “أبناء الشعب اليمني إلى الالتفاف حول الشرعية والجيش”.

ليست المرة الأولى

وقبل أيام، استهدف الحوثيين “معسكر الصدرين”، بمنطقة مريس شمال محافظة الضالع، مما أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف جنود الحزام الأمني.

وتناقلت مصادر محلية أنباء عن مقتل 11 جنديا من القوات الجنوبية، وجرح 20 آخرين، بالقصف الصاروخي الذي نفذته الميليشيات المتمردة على المعسكر.

وذكرت مصادر محلية أن الضربة كانت بصاروخ باليستي، فيما قالت مصادر أخرى إنه تم استهداف المعسكر بطائرة مسيرة.

وقالت إن استهداف المعسكر تم خلال عرض عسكري صباحي، علما بأنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف عروض عسكرية صباحية من قبل ميليشيات الحوثي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين