أخبار أميركاأميركا بالعربي

إدعاءات بإغلاق محطات وقود مملوكة لأمريكيين عرب لـ”أسباب عنصرية”

ترجمة: فرح صفي الدين – أفادت صحيفة Chicago Tribune بأن العديد من مالكي محطات الوقود والمتاجر الصغيرة في جميع أنحاء شيكاغو طالبوا مجلس المدينة بالتحقيق فيما يزعمون أنه “إغلاق جماعي” لأعمالهم، كجزء من إستراتيجية العمدة لوري لايتفوت للحد من العنف. وأكدوا أن لديهم مقاطع فيديو من كاميرات المراقبة توثق هذه الانتهاكات.

وفي مؤتمر صحفي يوم الاثنين الماضي، تجمع حوالي 15 مالكًا من العرب الأمريكيين وبعض الآسيويين المتضررين الذين أقروا بأن المدينة قد أغلقت أكثر من 25 محطة وقود، بعضها يعمل منذ 20 عامًا وربما أكثر، بسبب مخالفات طفيفة في البناء، وأن هذا الأمر تسبب لهم بخسائر بلغت آلاف الدولارات.

وأوضحوا أن مفتشي إدارة المباني التابع لمجلس المدينة “يستهدفونهم لأسباب عنصرية” ويُصدرون أوامر الغلق دون سبب وجيه. وتبادل مالكو ومشغلو محطات الوقود في المؤتمر بعض الروايات حول الانتهاكات الطفيفة التي كان من الممكن حلها دون إغلاق.

مخالفات بسيطة

من جانبه قال سعد مالي، الذي يمتلك احدى محطات الوقود بالمدينة، إنه يشعر بالقلق في كل مرة يذهب فيها إلى العمل لأن فريق التفتيش “يداهم” المكان ويغلقه “دون سابق إنذار”.

بينما أوضح شحدة أبو خليل أن الفريق يدخل محطة الوقود بهدف إغلاق مكان العمل، مشيرًا إلى أنهم “قبل ذلك كانوا يتشاورون معنا حول كيفية إصلاح الأمور”.

وأضاف أيسر أبو شنب: “لقد جاءوا وقدموا لنا قائمة بالمخالفات التي كان من الممكن تصحيحها إذا منحونا بعض الوقت، لكنهم قرروا إغلاق محطاتنا”.

فيما قال محسن عمر، مدير محطة وقود، في كل مرة يأتون فيها يكون لديهم سبب مختلف”، مؤكدًا “أنهم يبحثون فقط عن أسباب (لإغلاقنا)”. وأضاف أن إدارة المباني بالمدينة قد استشهدت بوجود ميكروويف بجوار ماكينة صنع القهوة، والحاجة إلى تغيير الأنابيب من البلاستيك إلى المعدن في الحمام وتمديد الحوائط الجافة، كأسباب كافية للإغلاق.

وأوضح عمر أن فريق المدينة زار مكان عمله ثلاث مرات، وبعد أن انتهى تقريبًا من إصلاح المجموعة الأولية للمخالفات، أعطوه المزيد من الأشياء لإصلاحها.

قال أصحاب المتاجر إن بعض متاجرهم مغلقة لمدة تصل إلى شهرين. وأشاروا إلى أن العديد من عمليات التفتيش تمت أيام الجمعة ولم يتمكنوا من التعاقد مع كهربائيين أو شركات أخرى للحضور والتعامل مع الانتهاكات حتى يوم العمل التالي يوم الاثنين.

 إدعاءات فحسب!

قام مكتب العمدة بالرد على شكاوى أصحاب محطات الوقود مؤكدًا أنها “ادعاءات فحسب”. وأوضح أن ما يقوم به فريق التفتيش هو التأكد من أن “الأمور تسير في الاتجاه الصحيح”.

وأوضح البيان أن المدينة تعمل بشكل وثيق مع مالكي محطات الوقود لضمان الامتثال لقانون البلدية. فمنذ أسبوعين، بدأ نائب العمدة والعديد من كبار قادة الإدارات، بما في ذلك إدارة المباني وشؤون الأعمال وحماية المستهلك وإدارة شرطة شيكاغو، بعمل فريق للتأكيد على ذلك من خلال قوائم مراجعة التعليمات.

وفي المقابل، يعتقد المالكون أن عمليات الإغلاق جزء من محاولة العمدة لايتفوت لمنع أفراد العصابة من التجمع في المناطق التي توجد بها المتاجر، وفقًا لحسن نجم، رئيس غرفة التجارة العربية الأمريكية.

وأوضح أن العديد من محطات الوقود تلك تقع في المناطق التي ترتفع فيها معدلات الجريمة. فبالقرب من محطة الوقود المملوكة لمحسن عمر، كان هناك 74 حادث إطلاق نار في عام 2021 حتى 6 سبتمبر؛ وفي المحطة التي تم عقد المؤتمر الصحفي فيها “فالكون غاز”، كان هناك 101 حادث إطلاق نار. وأضاف قائلًا: “نريد معرفة ما يجري، ولماذا يفعلون ذلك”.

المصدر: Chicago Tribune

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين