أخبارأخبار حول العالمغرائب

يعادل 36 ملعب كرة.. مقر الاستخبارات الألمانية الأكبر على مستوى العالم

بدأ جهاز الاستخبارات الألماني الوطني “بى ان دى” العمل من داخل مقره الجديد في وسط العاصمة برلين، بعد أن كانت ولاية بافاريا بميونيخ بالجنوب الألماني هي مكان المقر السابق للجهاز.

وقالت تقارير إخبارية ألمانية إن المبنى الجديد يعد أحد أكبر مباني أجهزة الاستخبارات على مستوى العالم، وذلك تماشيا مع المهام الواسعة التي يضطلع بها جهاز المخابرات الألماني الفيدرالي حول العالم.

وقد بنيت فلسفة إنشاء مبنى الاستخبارات الألمانية الجديد على تحويله إلى رمز جامع للوطنية الألمانية، بالإضافة إلى كونه مقرا لجهاز أمنى كبير، وتستهدف تلك الفلسفة إلى تعظيم روح الافتخار لدى الشباب الألماني بأهمية امتلاك ألمانيا لجهاز استخبارات قادر على المنافسة والتفوق في كافة أنحاء العالم، والتصدي بكفاءة للإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة لحماية الوطن الألماني.

وتبلغ ميزانية جهاز الاستخبارات الألماني سنويا ما متوسطه 130ر1 مليار دولار أمريكي “مليار يورو”، ويعمل فيه نحو سبعة آلاف فرد، ويضم 300 مقر فرعى على مستوى العالم تتبع المقر الرئيسي في برلين.

ويمتد مبنى الاستخبارات الألمانية الجديد على مساحة 3 ملايين قدم مكعب، بما يعادل 36 ملعب كرة، وهى أكبر مساحة أرضية يقع عليها مقر جهاز مخابرات على مستوى العالم، بما في ذلك مبنى الاستخبارات المركزية الأمريكية الواقع في منطقة لانجلى بولاية فيرجينيا، والذي يأتي في الترتيب التالي مباشرة على مبنى الاستخبارات الألماني الجديد من حيث اتساع وضخامة بناية المقر.

وقد بدأت ألمانيا في العام 2006 بناء المقر الجديد لجهاز استخباراتها الوطني وكان مقررا أن تتم إنشاءاته البنائية في العام 2011، لكن ذلك تأجل إلى العام 2017 بعد 12 عاما من التشييد البنائي، وما يتصل بذلك من تشطيبات نهائية تكلفت مليار يورو “13ر1 مليار دولار أمريكي” ثم جاءت بعد ذلك مرحلة التجهيز الفني والهندسي واختبارات التشغيل التجريبي لاسيما ما يتعلق بنظم الاتصالات والتأمين وهو ما استغرق قرابة عامين آخرين.

وذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية أن تشييد مبنى الاستخبارات الاتحادية الألماني قد استهلك 20 ألف طن من الفولاذ، وشمل 14 ألف نافذة و12 ألف باب، وأنه أقيم في منطقة كانت في السابق تستخدم كمعسكرات وثكنات قوات الشرطة الألمانية حتى نهاية الحرب العالمية الثانية حيث نسفت طائرات الحلفاء منشآت المعسكرات وساوتها بالأرض وأبقتها أثرا من بعد عين في العام 1945، وبعد هزيمة النازي وانفصال الألمانيتين قامت سلطات ألمانيا الشرقية ببناء إستاد ومجمع العاب رياضية على ارض ثكنات شرطة النازي واكتمل إقامة هذا المجمع الرياضي في العام 1999 في إطار التحضيرات الألمانية لاستضافة دول الألعاب الاوليمبية الصيفية في العام 2000.

واليوم يستقر فى البناية الضخمة الجديدة للمخابرات الألمانية نحو ثلاثة آلاف من العاملين في هذا الجهاز الضخم تم نقلهم من مقر الجهاز القديم في ميونيخ، كما سيتم نقل 800 آخرين من العاملين قبل نهاية العام الجاري من المقر القديم إلى المقر الجديد الذي يضم أماكن مخصصة للزائرين بها قاعات عرض مسموع مرئي لإنجازات وجهود الاستخبارات الألمانية ومراكز للتوعية الأمنية ومكافحة الإرهاب والتطرف لشباب المدارس والجامعات ولعموم الشعب الألماني الذي سيكون مسموح له زيارة جزء من المبنى الجديد تم إعداده لأغراض التواصل المجتمعي وكذلك يحتوى المقر الجديد على متحف توثيقي لأهم القضايا والعمليات الخارجية المجاز بكشفها للاستخبارات الألمانية من ذاكرة الجهاز وأرشيفه.

تعليق
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين