أخبارمنوعات

يسلم نفسه للشرطة بعد هروبه من السجن منذ 30 عامًا!

قالت الشرطة الأسترالية إن رجلًا هاربًا من العدالة، يبلغ من العمر 64 عامًا، دخل مركزًا للشرطة في سيدني، لتسليم نفسه بعد ما يقرب من 30 عامًا، بعد أن استخدم شفرة منشار وقواطع مزلاج للفرار من السجن.

في التفاصيل، فإن داركو دييس قرر العودة إلى السجن بسبب حالة الإغلاق الموجودة حاليا في سيدني، والتي جعلته عاطلاً عن العمل ومشردًا، وفقًا لما نشرته “USA Today“.

وقال بيان للشرطة إن دييس استسلم في مركز شرطة الشواطئ الشمالية بسيدني، صباح الأحد، ورفض الإفراج عنه بكفالة عندما مثل أمام محكمة بوسط المدينة، يوم الثلاثاء، بتهمة الفرار من الحجز القانوني في عام 1992.

ويحتمل أن تصل عقوبة التهمة إلى السجن 7 سنوات، وقالت مصادر بالشرطة لم تسمها لأستراليا برودكاستيجغ كورب في سيدني، إن إغلاق سيدني، الذي بدأ في يونيو، كلف دييس عمله، وهو ما جعله مشردًا.

وقال مصدر للصحيفة “نام على الشاطئ ليلة السبت، وقال: سأعود إلى السجن حيث يوجد سقف فوق رأسي”.

كان دييس في الخامسة والثلاثين من عمره عندما هرب من سجن عمره قرن في جرافتون، على بعد 390 ميلاً شمال سيدني، في ليلة 31 يوليو 1992، وتزعم الشرطة أنه استخدم أدوات من بينها شفرة منشار وقواطع مزلاج لاختراق قضبان نافذة زنزانته والسياج المحيط به.

كان قد أمضى 13 شهرًا من عقوبة مدتها 3 أعوام ونصف العام بتهمة زراعة الماريجوانا، وذكرت تقارير إعلامية أن دييس، المولود في يوغوسلافيا السابقة، أخبر الشرطة أنه هرب لأنه يعتقد أنه سيتم ترحيله بمجرد أن يقضي عقوبته.

كان دييس يخشى أن يعاقب على عدم أداء خدمته العسكرية الإجبارية في بلاده السابقة، التي انقسمت منذ ذلك الحين إلى عدة دول، ولم يتضح على الفور إلى أي بلد يمكن ترحيله إليه، فهو ليس مواطنًا أستراليًا، كما أن مسؤولي الهجرة تخلوا عن البحث عنه وفي عام 2008 منحوه الإقامة في أستراليا.

وقال دييس للشرطة إنه قضى كامل وقته طليقًا في شواطئ سيدني الشمالية في ضاحية أفالون، ولم يلفت انتباه الشرطة أبدًا في ذلك الوقت، كما حافظ على مكانة منخفضة ولكن تم ذكره ذات مرة في نشرة أستراليا للمطلوبين، وهو برنامج تلفزيوني يتحدث عن الجرائم الحقيقية، استمر لعقد من الزمان حتى عام 1999، بعد أن أبلغ شخص ما عن رؤيته في منطقة نوارا، على بعد 120 ميلاً جنوب سيدني.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين