أخبارأخبار العرب

ولي العهد السعودي يلتقي بأسقف كانتربري ويعد بتعزيز الحوار بين الأديان

قال مكتب كبير أساقفة كانتربري رأس الكنيسة الانجليكانية إن التقى بكبير الأساقفة في يوم الخميس ووعد بالعمل على تعزيز الحوار بين الأديان في إطار إصلاحاته الداخلية.

ويقوم الأمير محمد بزيارة رسمية إلى لندن لإبراز صورة السعودية كقوة اقتصادية تتسم بالتسامح وتعمل على التحديث ولإقامة علاقة تجارية واستثمارية أوسع نطاقا مع بريطانيا الحليف القديم في مجال الأمن والدفاع.

وبدأ الضيف السعودي يومه بزيارة رمزية إلى أسقف كانتربري جاستن ويلبي الزعيم الروحي للمسيحيين الأنجليكان في العالم بقصر لامث بوسط لندن.

وقال بيان من قصر لامبث “أبدى ولي العهد التزاما قويا بالعمل على نشر هذه التقاليد الدينية المختلفة وبالحوار بين الأديان في المملكة وخارجها”.

وأضاف البيان “عرض كبير الأساقفة قلقه إزاء قيود مفروضة على العبادة المسيحية في المملكة العربية السعودية وشدد على أهمية دعم قيادات كل الأديان للحرية الدينية وحرية العقيدة مستندا إلى تجربة المملكة المتحدة”.

واستعرض الأمير محمد بن سلمان وأسقف كانتربري مختارات من النصوص الأولى للديانات المسيحية والإسلام واليهودية بما في ذلك أجزاء من مصحف عثر عليه في مكتبة جامعة برمنجهام عام 2015 ويعتقد أنه من بين أقدم المصاحف في العالم.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد التقى في وقت سابق من هذا الأسبوع بالبابا تواضروس بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في القاهرة في إطار مساعي المملكة للتخلص من السمعة التي التصقت بها كدولة مصدرة لمذهب إسلامي متشدد يقول منتقدون إنه كان مصدر إلهام للمتشددين في مختلف أنحاء العالم.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: