أخبارأميركا بالعربي

إغلاق وكالة الأنباء الوحيدة في أستراليا بعد 85 عامًا على تأسيسها

“إنه أتعس يوم”… بهذه الكلمات أعلنت وكالة الأنباء الرسمية الوحيدة في أستراليا اليوم الثلاثاء أنها ستغلق بعد 85 عامًا على تأسيسها. وجاء الإعلان عن إغلاق “أسوشيتد برس الأسترالية” (آيه آيه بي) خلال اجتماع مع الموظفين في مقر الوكالة في سيدني.

وقال رئيس تحرير الوكالة، توني جيليس، في تغريدة عبر تويتر: “إنه أتعس يوم، سيتم إغلاق أسوشيتد برس الأسترالية بعد 85 عاما من التميز في الصحافة. سنفتقد أسرة الوكالة بشدة”.

مأساة

كما أبلغ بروس ديفيدسون، الرئيس التنفيذي للوكالة، الموظفين بمقرهم في سيدني أن الوكالة ستتوقف عن العمل في نهاية يونيو المقبل. وقال ديفيدسون إن العمل لم يعد مجديا في مواجهة زيادة المحتوى المجاني على الإنترنت.

وأضاف “آيه آيه بي، كانت جزءا أساسيا من الصحافة في أستراليا منذ عام 1935، وإنه أمر يدعو للأسى أن تصل الى نهايتها”.

وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون تعليقا على إعلان وكالة الأنباء إن هذا أمر يثير قلقًا حقيقيًا”، فيما وصف أنتوني ألبانيز ، زعيم المعارضة الأمر بـ”المأساة”.

المنصات الرقمية

وعزا بيان صادر عن الوكالة الإغلاق إلى “التأثير غير المسبوق” للمنصات الرقمية التي تأخذ المحتوى وتوزعه مجانا. وأضاف البيان “وصلنا الى نقطة لم يعد بامكاننا فيها الاستمرار”. ويعمل في القسم التحريري في الوكالة الأسترالية نحو 180 شخص.

ومن المقرر أن تغلق شركة التحرير “بايج ماسترز” الملحقة بالوكالة نهاية أغسطس المقبل. وستتوقف الأعمال الأخرى التابعة للوكالة أيضا. وكانت وكالة الأنباء قد أغلقت خدمتها الإخبارية في نيوزيلندا عام 2018.

تاريخ طويل

وبدأت الوكالة عملها عام 1935 على يد الناشر الصحفي كيث موردوخ، والد مؤسس نيوز كورب، روبرت مردوخ. والمساهمون الحاليون هم “نيوز كورب” و”ناين” و”سفن ويست ميديا” و”أستراليان كميونيتي ميديا”.

وقال رئيس مجلس إدارة الوكالة، كامبل ريد، وهو أيضا مدير تنفيذي في نيوز كورب ، إن قرار الإغلاق كان صعبا ولكن لم يتبق أمام المساهمين سوى خيارات قليلة.

ضغوط مالية

وأضاف أن عدد المنظمات التي اختارت عدم الاعتماد على خدمة أسوشيتد برس الأسترالية، جعل العمل غير مستدام. وتابع “على مدار أجيال كانت آيه آيه بي، أول مستجيب للصحافة”.

يشار  إلى أن وسائل الإعلام الأسترالية تواجه ضغوط مالية ضخمة بسبب تراجع الاشتراكات المدفوعة والإيرادات والمحتوى المجاني لعملاقي الإنترنت “جوجل” و”فيسبوك”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين