أخبارهجرة

وفاة 15 ألف مهاجر غرقًا في البحر المتوسط خلال 6 سنوات

قالت منظمة إنسانية دولية، إن 15 ألف مهاجر فقدوا حياتهم غرقاً في عرض البحر المتوسط ​​منذ عام 2013، وبمناسبة اليوم الوطني لضحايا الهجرة، في ذكرى غرق سفينة مهاجرين عام 2013 أودى بحياة 368 مهاجراً، أوضحت مديرة برنامج إيطاليا وأوروبا بمنظمة “إنقاذ الطفولة”، رافائيلا ميلانو، أنه “قبل ست سنوات، أمام مئات الجثث لضحايا حطام السفينة المأساوي في 3 أكتوبر عام 2013 في لامبيدوزا، قالت أوروبا بأن الأمر لن يتكرر أبدًا”، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء “آكي” الإيطالية أنه 

وأشارت ميلانو إلى: “لكن منذ عام 2013 حتى الآن، كان هناك أكثر من 15 ألف شخص، بينهم العديد من الأطفال والمراهقين، فقدوا أرواحهم أو فُقدوا وهم يحاولون عبور منطقة وسط البحر المتوسط”، مذكرة بأنه “على مر السنين، تخلت أوروبا تدريجياً عن عمليات البحث والإنقاذ، واختارت حماية حدودها وليس الشعب، في حين أن الالتزام بالإنقاذ في البحر قد تم إحباطه”.

وأضافت مديرة برنامج إيطاليا وأوروبا بمنظمة “إنقاذ الطفولة”، إلى أن “قمة مالطا الأخيرة ستكون الخطوة الأولى في إطلاق إجراء أوروبي مشترك، شريطة أن يُلزم مجلس العدل والشؤون الداخلية الأوروبي، في الإجتماع المقرر عقده يومي 7 و8 الشهر الجاري، بشكل ملموس، الدول الأعضاء بضمان الاحترام الكامل للقانون الدولي”.

من جانبه، دعا اتحاد إيطالي، الحكومات الأوروبية إلى تجديد التزامها بنشاط البحث والإنقاذ للمهاجرين واللاجئين الذين يواجهون صعوبات في عرض البحر، وأوردت وكالة أنباء “آكي” الإيطالية أن هذا ما طالبت به سكرتيرة الاتحاد الإيطالي للعمل إيفانا فيرونيزي، إحياء لذكرى 368 قتيلاً على الأقل، قضوا في حادث غرق قارب قبالة سواحل لامبيدوزا في 3 أكتوبر عام 2013، والذي أصبح مذاك يومًا مخصصًا للذاكرة وفقا لما يحدده القانون.

وأوضحت فيرونيزي، أنه “بالنسبة للاتحاد الإيطالي للعمل، تأتي حياة البشر وصونها قبل أي أولوية أو خيار سياسي”، فـ”دعونا نتذكر بألم يوم 3 أكتوبر 2013، ونلزم أنفسنا لكي لا يكون مزيد من ضحايا الهجرة أبداً، ولا يسقط مزيد من القتلى في عرض البحر”.

وأكدت: “نستذكر اليوم ضحايا الهجرة، لكن منذ ذلك الحين مات أكثر من 19 ألف شخص في محاولة عبور البحر المتوسط للوصول إلى سواحل أوروبا، على أمل أن يحظوا بمستقبل أفضل، وعلى وجه الخصوص سجلت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عام 2018 سقوط 2275 شخصًا، فقدوا حياتهم أو فُقدوا في البحر الأبيض المتوسط​”.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين