أخبار

وفاة سيدة عجزت أمها عن دفع تكاليف سيارة إسعاف لنقلها إلى المستشفى

راديو صوت العرب من أمريكا – ترجمة: مروة مقبول

في الساعة 1:45 من صباح يوم 4 يوليو/ تموز الماضي تلقت السيدة “نيكول بلاك” مكالمة تفيد بأن ابنتها “كريستل جالاوي” سقطت في حمام منزلها في تامبا بولاية فلوريدا، وأنها قد تعرضت لإصابة.

وعندما هرعت السيدة نيكول من منزلها الذي يقع على بعد مبنيين من منزل ابنتها وجدتها قد انزلقت من حوض الاستحمام على الأرض، والرغاوي تخرج من فمها، وتورمت شفتيها، فاتصلت برقم النجدة 911.

وفي وقت لاحق من ذلك اليوم دخلت “كريستل” في غيبوبة، وتوفيت بعدها بخمسة أيام.

معاملة سيئة

بعد مرور أسابيع على الحادث أثارت صحيفة “ تايمز” الأمريكية العديد من التساؤلات حول ما حدث بعد استدعاء الأم للنجدة واتصالها بالرقم 911، وما إذا كان العرق قد لعب دورًا في الطريقة التي تم بها معاملة السيدة نيكول وابنتها.

وأوضحت السيدة نيكول إن الشخص الذي استقبل مكالمتها أخبرها أنها لا تستطيع تحمل تكلفة التي تبلغ 600 دولار لنقل ابنتها إلى ، ونصحها بأن تقود هي ابنتها إلى .. وقالت إنها تعتقد أن عائلتها تلقت معاملة سيئة لأنها سوداء.

ولم تكشف السيدة نيكول عن أية معلومات طبية عن ابنتها، لكنها قالت إنها تعتقد أنه كان من الممكن إنقاذها لو كان المسعفون قد استجابوا لاستغاثتها بشكل مختلف. وأضافت: “أنا مدمرة.. أشعر أن صدري قد انفجر”.

ورفض المسئولون في رواية السيدة نيكول، واستبعدوا أن يكون العرق قد لعب دورًا في ذلك الحادث، وأكدوا أنها هي من أرادت أن تأخذ ابنتها إلى المستشفى.

لكنهم اعترفوا بمسائل أخرى مثيرة للقلق، فعلى سبيل المثال لم يأخذ أحد القياسات الحيوية للسيدة كريستل في مكان الحادث، كما لا يوجد إقرار لدى يفيد برفض السيدة نيكول أن تقوم سيارة الإسعاف بنقل ابنتها.

وفي  تقرير المتابعة، أشار المسعفون إلى أنهم لم يصلوا إلى مكان الحادث في ذلك الصباح على الإطلاق. وهو الأمر الذي جعل مايك ميريل، مدير المقاطعة، يضع المسعفين الأربعة في إجازة مدفوعة الأجر لحين الانتهاء من التحقيقات بعد إحالتهم لمحاكمة تأديبية.

حقيقة صادمة

في مؤتمر صحفي، قال السيد ميريل إنه يأسف بشدة “لأن هذا الأمر قد حدث”، مؤكدًا أنه “أمر غير مقبول”. وأضاف: “أعرب عن عميق تعاطفنا مع أسرة كريستل، واعتذاري العميق عن ممثلي رجال الإسعاف الذين لا يؤدون دورهم تجاه المريض ويرعوه بشكل صحيح”.

جدير بالذكر أنه في 27 يونيو/حزيران خضعت السيدة كريستل لعملية ، حيث رزقت بطفل. وتكشف تقارير حديثة، لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ارتفاع معدل وفيات الأمهات بين النساء السود أثناء الحمل أو الولادة، والذي قد يصل إلى أربعة أضعاف نظرائهم من النساء البيض.

ويقول السيد ميريل إنه لم يتلق أي معلومات تشير إلى أن العرق كان عاملاً مؤثراً في الطريقة التي استجاب بها المسعفون ورجال الإطفاء للاستغاثة، أو أن تصرفهم أدى إلى وفاة السيدة كريستل.

المسعفون ورجال الإطفاء الأربعة كما حددتهم مقاطعة عمال الطوارئ الطبية هم (جون موريس، 36 عامًا-  جوستين سويني، 36 عامًا- أندرو مارتن، 28 عامًا- كورتني بارتون، 38 عامًا)، وجميعهم لم تتمكن صحيفة “نيويورك تايمز” من الوصول إليهم للتعليق على الحادث.

تبادل اتهامات

في التصريحات التي أصدرتها المقاطعة، أكد المسعفون مساعدتهم للسيدة كريستل أسفل درج منزلها، ووضعها في سيارة والدتها السيدة نيكول، لكنهم نفوا ما تردد عن رفضهم نقلها بسيارة الإسعاف.

وقال أحد المسعفين وهو الملازم جون موريس: “في الوقت الذي أدركنا فيه أنه لم يتم الحصول على أي معلومات، كانت الأم قد غادرت مكان الحادث بالفعل”. وأضاف أن السيدة نيكول كانت “مصرة” وقالت إنها ستأخذ ابنتها إلى غرفة الطوارئ.

وقال ، رقم 2294، إن رواية السيدة نيكول لما حدث “غير واقعية”. وقال إن العاملين في المجال الطبي “لم يخبروها عن الذهاب إلى المستشفى ولم يتحدثوا معها عن تكلفة رحلة الإسعاف”، مشيرًا إلى أن الحديث عن أن العِرق لعب دورًا في ردود أفعالهم  “أمر سخيف للغاية”.

واعترف بأن العاملين في المجال الطبي لم يتمكنوا من الحصول على القياسيات الحيوية للسيدة كريستل غالاوي، وكان يجب أن يحصلوا على توقيع والدتها السيدة نيكول على وثيقة تفيد بأنهم لن يأخذوا ابنتها إلى المستشفى. وقال: “لقد ارتكبنا أخطاء بسيطة في هذه الواقعة، ولكننا لسنا سببا في وفاة تلك السيدة ولم نرفض نقلها”.

وقال السيد ميريل، مدير المقاطعة، إن اثنين من نواب مكتب شريف مقاطعة هيلزبره اللذان ردا على مكالمة السيدة نيكول في تلك الليلة، قاما بمناقشة أمور تتعلق بتكلفة نقل ابنتها إلى المستشفى.

وقال متحدث باسم مكتب شريف المقاطعة، في بيان، إن السيدة نيكول سألت أحد النواب عن ما إذا كان المسعفون سيأخذون ابنتها كريستل إلى المستشفى، وما إذا كان عليها أن تدفع ثمن النقل بسيارة الإسعاف، ورد النائب بالإيجاب على كلا السؤالين، لكنه لم يناقش مسألة تكلفة سيارة الإسعاف مع السيدة نيكول.

وأضاف البيان أنه بعد أن قدمت السيدة نيكول بشكوى، قام مكتب مأمور الشرطة بالتحقيق في الواقعة، وأكد أنه لم يحدث أي انتهاكات لسياسة أو معايير الوكالة.

لقراءة المقال الأصلي باللغة الانجليزية اضغط الرابط التالي:

https://www.nytimes.com/2018/07/29/us/black-woman-ambulance-cost-florida.html?smid=fb-nytimes&smtyp=cur

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين