أخبارفن وثقافة

وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية

هاجر العيادي

توفي الفنان المصري القدير حسن حسني، عن عمر ناهز 88 عامًا بمستشفى دار الفؤاد بالقاهرة، إثر أزمة قلبية مفاجئة، أدت إلى دخوله المستشفى أمس الجمعة، وظل داخل العناية المركزة حتى فارق الحياة.

وفي هذا الصدد، نعت نقابة المهن التمثيلية بمصر، الفنان الراحل عبر صفحتها بموقع فيسبوك، وكتب عزوز عادل عضو مجلس إدارة النقابة: “تنعى نقابة المهن التمثيلية وفاة الفنان الكبير حسن حسني، رحم الله الفقيد وألهم أهله وجمهوره الصبر والسلوان”.

جدير بالذكر أن الفنان الراحل حسن حسني ولد في حي القلعة بالقاهرة لأب يعمل مقاول مباني، وتوفيت والدته وهو في السادسة من عمره، تلقى تعليمه في مدرسة الرضوانية الإبتدائية وحصل على شهادة التوجيهية عام 1959.


انطلاقة فنية

بدأ حسن حسني عشقه للتمثيل وهو في المدرسة الابتدائية، وتحديدًا في مدرسة الرضوانية، وكانت أول مشاركاته المسرحية في دور “أنطونيو” بإحدى الحفلات المدرسية، وحصل من خلالهِ على كأس التفوق بالمدرسة الخديوية.

كما حصل على العديد من ميداليات التقدير من وزارة التربية والتعليم، فيما نال شهادة التوجيهية عام 1956 بتفوق بفضل المسرحيات التي شارك فيها خلال الأنشطة المدرسية حينها.

الاحتراف

أما بدايته كممثل محترف، فقد كانت في الستينات، وبحلول نهاية السبعينات، شارك حسن حسني في مسلسل “أبنائي الأعزاء شكرًا” الذي اشتهر باسم بابا عبده مع الفنان الراحل عبد المنعم مدبولي.

وكان دوره في المسلسل من خلال شخصية الموظف الفاسد المرتشي، وهو الدور الذي عرفته الجماهير من خلاله، على الرغم من حجم الشر الذي نجح في تجسيده ببراعة.

ومع بداية الثمانينات، فتحت “استوديوهات دبي وعجمان” أبوابها للنجوم المصريين، وكان من بينهم النجم حسن حسني، الذي شارك في أعمال كثيرة، وتم عرض هذه الأعمال في دول الخليج العربي بكثافة.

وقتها أطلق عليه أصدقاؤه لقب “الممثل الطائر” نظرًا لكثرة تنقله بين استوديوهات عجمان ودبي لأجل تصوير العديد من الأعمال الفنية.

عشق المسرح

ورغم ابتعاد حسني عن المسرح طوال فترة أعماله في استوديوهات دبي وعجمان، إلا أنه عاد للمسرح في منتصف عقد الثمانينات، عندما قدم مع الفنانين “سهير البابلي وحسن عابدين مسرحية “ع الرصيف”، التي دعمت نجوميته لدى الجمهور المصري والعربي.

كما قدم أيضًا في عام 1985 المسرحية الفكاهيه “اعقل يا مجنون” مع الفنان الكوميدي الكبير “محمد نجم”.

أعمال وتتويجات

كما لمع اسم حسني في مسرحية كلام فارغ، وقام بالعديد من البطولات المسرحية على غرار (حزمني يا، قشطة وعسل، جوز ولوز، أولاد ريا وسكينة، على الرصيف، سكر زيادة، المحبة الحمراء).

وشارك حسني في العديد من الأعمال التليفزيوينة والسينمائية المهمة على مدار المواسم الماضية، مثل مسلسل “سلطانة المعز” مع غادة عبد الرازق، والذي عرض فى موسم دراما رمضان المنقضى، ومن قبلها شارك في مسلسل “أبو جبل” مع مصطفى شعبان، والذي عرض في موسم دراما رمضان الماضي.

وتعد أعمال الفنان حسن حسني مثل مسلسل”رأفت الهجان” و”بوابة الحلواني” وأفلام “المغتصبون” و”المواطن مصري” و”القاتلة” و”السيد كاف” و”سارق الفرح” و”ناصر 56″ من العلامات الفارقة في مشواره الفني.

ويبقى حسن حسني “قشاش السينما والفيديو والمسرح”، وإن كان المسرح قد تراجع من قائمة اهتماماته بسبب انشغاله في السينما، فكان آخر ما قدمه هو مسرحية “لما بابا ينام”، الذي توقفت عرضها بسبب وفاة الفنان الراحل علاء ولي الدين.

كما نال الفنان الراحل العديد من الجوائز في الكثير من المهرجانات السينمائية والمسرحية محليًا وعربيًا، حيث حصل على جوائز من مهرجان القاهرة ومهرجان الإسكندرية والمركز الكاثوليكي، وغيرها من المحافل الكبيرة التي كرمت أكبر نجوم الوطن العربي، وكان آخرها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الأربعين عام 2018.

رحل الفنان حسن حسني تاركًا بصمةً خالدةً في تاريخ الفن المصري والعربي، وستبقى أعماله الفنية حية في أذهان محبيه الذين عشقوا أدواره المختلفة والمتنوعة، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين