أخبارأخبار أميركا

وفاة أكبر ممول لمرشحي الحزب الجمهوري في أمريكا

قال شقيق الملياردير الأمريكي ديفيد كوك، القوة الدافعة لمجموعة “كوك” للصناعات، والممول الكبير للسياسيين الجمهوريين، إنه توفي عن 79 عاما.

وكوك هو رجل أعمال أمريكي وناشط سياسي ومهندس كيميائي. كان شريكا مع شقيقه الأكبر تشارلز كوك في شركة صناعات كوك.

وقال تشارلز، الرئيس التنفيذي لشركة كوك للصناعات في بيان، “أعلن بقلب حزين وفاة شقيقي ديفيد” مشيراً إلى أن شقيقه أصيب بسرطان البروستاتا قبل 27 عاما.

وكشف تشارلز كوك، رئيس مجلس إدارة “كوك” للصناعات عن الوفاة في بيان تناول معركة شقيقه الأصغر الطويلة مع سرطان البروستاتا، وإسهاماته الخيرية في البحث الطبي والتعليم والفنون.

وقال كوك في بيان إلى الموظفين “سنفتقده كثيرا لكن لن ننساه أبدا. كان ديفيد فخورا بالعمل الرائع الذي أنجزتموه جميعا للوصول بكوك للصناعات إلى هذا النجاح”.

وتولى ديفيد (79 عاما) وشقيقه شركة “كوك للصناعات”، ثاني أكبر شركة غير مدرجة في الولايات المتحدة مقرها في ويتشيتا بولاية كنساس مع أنشطة تتراوح من الكيميائيات والبترول إلى الورق.

وجمع كوك، وهو مناصر للأعمال الخيرية وراع لمؤسسات ثقافية وطبية، ثروته الكبيرة بحصة ضخمة في كوك للصناعات التي يديرها مع شقيقه تشارلز.

وتوسعت كوك للصناعات، وهي واحدة من أكبر الشركات الخاصة في العالم، خارج قطاع تكرير النفط الذي أسسه والد ديفيد وتشارلز لتشمل العديد من المشروعات.

وتنحى ديفيد عن الأعمال والأنشطة السياسية في يونيو/ حزيران 2018 مرجعا ذلك إلى تدهور صحته.

ويعتبر ديفيد من أكبر أثرياء العالم حيث احتل في عام 2013 المرتبة 7 في قائمة أغنى أغنياء العالم. ولقّب بصانع ملوك جمهوريي أمريكا.

وأنفق ديفيد وتشارلز مئات الملايين من الدولارات لدعم قضايا محافظة ومرشحين سياسيين للحزب الجمهوري وكانا من أشد المنتقدين للرئيس السابق باراك أوباما، لكنهما فشلا في مسعاهما لمنعه من الفوز بفترة رئاسية ثانية في 2012.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين