أخبارأخبار حول العالمهجرة

وزير خارجية المكسيك: لا اتفاقات سرية مع الولايات المتحدة بشأن الهجرة

أكد وزير خارجية المكسيك مارسيلو إيبرارد الأربعاء أنه لا يوجد أي ملحق سري للاتفاق المبرم مع الولايات المتحدة حول الهجرة، وأن بلاده لا تقبل “أبدا” بوجود عسكري أميركي على أراضيها.

وشدد على أنه لا يوجد أي شيء آخر غير التقرير الذي سلمه الثلاثاء للرئيس المكسيكي ولمجلس الشيوخ.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أكد أمس أمام وسائل الإعلام أن جزءا من اتفاقه حول الهجرة مع المكسيك ما زال سريا ، وقال إن “القسم الأكبر من الاتفاق” مع المكسيك “لم يكشف بعد”.

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أكدت في تقرير لها أن معظم الإجراءات الواردة في نسخة الاتفاق السري الذي لوح به ترامب أمام وسائل الإعلام تم الاتفاق عليها مسبقا مقللة من أهمية محتوى النص.

وكانت المكسيك وتحت تهديد بفرض رسوم جمركية، تعهدت في السابع من حزيران/يونيو باتخاذ العديد من الاجراءات لكبح تدفق المهاجرين من دول وسط أميركا الذين يعبرون أراضيها باتجاه الولايات المتحدة.

6000 جندي على الحدود

وأعلن وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إيبرارد الخميس الماضي، أن بلاده سترسل الحرس الوطني إلى حدودها الجنوبية مع جواتيمالا في إطار مسعى مكسيكي لاحتواء تدفق هجرة أبناء أمريكا الوسطى التي أثارت غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال إيبرارد للصحفيين في تصريحات نقلها التلفزيون لدى مغادرته لاجتماع مع مسؤولين أمريكيين في واشنطن: “أوضحنا أن هناك 6000 عنصر وسيتم إرسالهم إلى هناك”

وكان ترامب قد هدد بفرض رسوم جمركية على واردات مكسيكية بدءا من الأسبوع المقبل ما لم تفعل المزيد لوقف تدفق المهاجرين من أمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة.

تهديد امريكي

وهدّد ترامب الأسبوع الماضي بفرض رسوم جمركية بنسبة 5% اعتباراً من الإثنين على جميع الصادرات المكسيكية إلى بلاده. وأضاف أن النسبة سترتفع بمعدل خمس نقاط مئوية كل شهر وصولاً إلى 25%، وستبقى عند هذا الحد إلى حين استجابة مكسيكو لمطالب واشنطن بشأن ضبط حركة الهجرة.

وتزامنت تصريحات ترامب، مع تأكيدات الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، رغبته في تجنب الدخول في مواجهة مع الحكومة الأميركية، وفي البقاء على علاقة جيدة مع نظيره الأميركي.

جهود مكسيكية

ويوم الأريعاء الماضي، أوقفت السلطات المكسيكية قافلة جديدة من المهاجرين من أميركا الوسطى بعد دخولها أراضي المكسيك متوجهة إلى الولايات المتحدة في وقت تسعى الحكومة لتفادي رسوم جمركية يلوح الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرضها على خلفية الهجرة غير الشرعية.

وأجبر عناصر من الجيش والشرطة المكسيكية مئات المهاجرين في المجموعة ومعظمهم من هندوراس  على التوقف في بلدة ميتابا دي دومينيغيز (جنوب) التي تبعد قرابة 12 كلم عن الحدود المكسيكية الغواتيمالية.

وأكد جهاز الهجرة الوطني توقيف قرابة 420 مهاجر ونقلهم بالحافلات إلى مركز احتجاز. لكن عددا كبيرا من المهاجرين تمكنوا من الفرار، وقدرت شرطة الولاية في البدء إن القافلة تضم نحو 1200 شخص.

ونشرت المكسيك عناصر الحرس الوطني على الحدود الجنوبية وصعدت عمليات التوقيف والترحيل في مسعى لإبطاء تدفق المهاجرين عبر أراضيها إلى الولايات المتحدة.

اتفاق امريكي – مكسيكي

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء الجمعة، أنّ الولايات المتّحدة توصّلت إلى اتفاق مع المكسيك بشأن الهجرة وبالتالي فإنّ الرسوم الجمركية العقابية التي كان يهدّد بفرضها على مكسيكو “تمّ تعليقها إلى أجل غير مسمّى”.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر “يسعدني أن أبلغكم بأنّ الولايات المتحدة توصّلت إلى اتفاق موقّع مع المكسيك. الرسوم الجمركية التي كان مقرّراً فرضها من قبل الولايات المتحدة يوم الإثنين ضدّ المكسيك، تمّ تعليقها إلى أجل غير مسمى”.

وأوضح ترامب أن الاتفاق يهدف إلى القضاء على تدفق الهجرة غير الشرعية إلى حدود الولايات المتحدة مع المكسيك.

وأشار ترامب إلى أنّ “المكسيك وافقت بدورها على اتّخاذ تدابير قوية لوقف تدفّق المهاجرين” عبر أراضيها إلى الولايات المتحدة.

وأكد أن هذه التدابير ستؤدّي إلى “خفض كبير أو القضاء على الهجرة غير الشرعية القادمة من المكسيك إلى الولايات المتحدة”، مشيراً إلى “تفاصيل الاتفاقية ستنشرها قريباً وزارة الخارجية”.

وتم التوصل إلى الاتفاق بعد مباحثات استمرت 12 ساعة الجمعة. وتعهدت المكسيك بـ”خطوات غير مسبوقة وتنفيذ أشد” لكبح الهجرة غير النظامية، وفق بيان مشترك.

مهمة شاقة

إدارة ترامب كانت قد طالبت المكسيك مراراً باتخاذ خطوات صارمة لوقف تدفق مئات آلاف المهاجرين القادمين من دول أميركا الوسطى عبر الأراضي المكسيكية إلى الولايات المتحدة.

وأصرت على ضرورة أن تغلق المكسيك حدودها الجنوبية مع غواتيمالا وأن توافق على السماح لطالبي اللجوء بتسجيل طلباتهم داخل الأراضي المكسيكية.

ويضع الخلاف بشأن الهجرة مهمة شاقة على عاتق قوات الأمن المكسيكية التي تواجه صعوبات بالفعل في مكافحة ارتفاع قياسي في أعمال العنف والقتل التي ترتكبها العصابات الإجرامية.

ويعتمد الاقتصاد المكسيكي بدرجة كبيرة على الصادرات للولايات المتحدة، وتعرض للانكماش في الربع الأول وكان سيتلقى ضربة قوية إذا تم فرض الرسوم الجمركية الأميركية الإضافية.

تعليق

عاجل

13:20:06 بدء محاكمة البشير و41 من رموز نظامه الأسبوع المقبل
11:38:04 بومبيو: الإدارة الأميركية تنظر في سلسلة من الخيارات ضد إيران ومن ضمنها الخيار العسكري
11:56:03 قال وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، الأحد، إن بلاده “شبه متأكدة” من أن إيران تقف وراء الاعتداءات التي استهدفت ناقلتي النفط في خليج عمان، الخميس الماضي، وذلك بعد إنجازها “تقييما إستخباراتيا”.
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين