أخبارأخبار أميركا

وزير الدفاع: تغيّر المناخ يهدد العمليات العسكرية الأمريكية

أكد وزير الدفاع، لويد أوستن، أن التغير المناخي يشكل تهديدًا خطيرًا للعمليات العسكرية الأمريكية، إضافة إلى خلق مصادر جديدة للصراع السياسي العالمي.

ووفق بيان نشره موقع وزارة الدفاع “defense.gov“، قال أوستن إن “تغير المناخ تهديد وجودي لأمن أمتنا، ويجب على وزارة الدفاع أن تتصرف بسرعة وجرأة لمواجهة هذا التحدي والاستعداد للضرر الذي لا يمكن تجنبه”.

وأضاف: “كل يوم، تتعامل قواتنا مع العواقب الخطيرة والمتنامية لتغير المناخ، بدءًا من الأعاصير وحرائق الغابات التي تلحق أضرارًا باهظة بالمنشآت الأمريكية، وتحد من قدرتنا على التدريب والتشغيل، وصولا إلى درجات الحرارة الخطيرة والجفاف والفيضانات التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث أزمات وعدم استقرار في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف أوستن أن خطة التكيف مع المناخ ستكون الدليل “لتلبية احتياجات الأمة القتالية في ظل ظروف بيئية قاسية بشكل متزايد”.

وتابع أن الخطة ستساعد على دمج الاعتبارات المناخية في عمليات وخطط وزارة الدفاع، بما في ذلك “كيفية تدريب قواتنا وتجهيزها والتدابير الجديدة لتعزيز مرونة بنيتنا التحتية”.

كما أوضح أوستن أن أمريكا “لا تعتزم مجرد التكيف مع الدمار الناجم عن تغير المناخ. سنعمل مع دول حول العالم لمواجهة التهديد”.

وتتوقع وزارة الدفاع أيضا أن تؤدي الجهود السياسية الرامية إلى التخفيف من أزمات نقص الغذاء والماء إلى المزيد من الهجمات الإرهابية الحقيقية والإلكترونية المتكررة من أطراف ثالثة غير معروفة، بحسب شبكة “سي أن بي سي

ومن المنتظر أيضا، أن تؤدي زيادة الظواهر الجوية المتطرفة إلى تزايد الطلب على القوات الأمريكية مع الإضرار بالقواعد العسكرية وتقويض قدرات المهمة وتعريض أفراد الخدمة للخطر.

كما كلفت التغيرات المناخية، بما في ذلك الجفاف والعواصف والفيضانات، وزارة الدفاع مليارات الدولارات.

يذكر أن تصريحات وزير الدفاع لويد أوستن جاءت ضمن الخطة الجديدة لوزارة الدفاع “البنتاجون“، حول التكيف مع المناخ، التي تم الإعلان عنها هذا الأسبوع في إطار الأمر التنفيذي الذي كان الرئيس جو بايدن قد أصدره في 27 يناير الماضي، بعد أسبوع فقط على توليه الحكم، بشأن مواجهة التغير المناخي داخل أمريكا وحول العالم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين