أخبارأخبار العالم العربي

وزير الخارجية المغربي يزور المسجد الأقصى دعمًا لعروبة القدس

في خطوة وصفت بأنها رسالة تضامن مع الشعب الفلسطيني وقيادته، قام وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة بزيارة إلى .

وقال بوريطة عقب أداء الصلاة في المسجد الأقصى: “هذه رسالة لإثارة الانتباه.. حتى إذا كانت الظروف صعبة لا تعني الاستسلام”، وأضاف: “الهوية العربية الإسلامية لهذه المدينة هي جزء منا جميعا كعرب وكمسلمين”.

وتستمر زيارة الوزير المغربي للأراضي الفلسطينية لمدة يومين، تلبية لدعوة ، وبتعليمات من العاهل المغربي الملك محمد السادس، رئيس لجنة التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

ويلتقي وزير الخارجية المغربي خلال الزيارة عددًا من المسؤولين في السلطة الفلسطينية، على رأسهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأكد بوريطة أن قدومه إلى المسجد الأقصى يمثل “رسالة دعم وصمود للشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية والمقدسيين على وجوه الخصوص في هذه الظروف الصعبة”.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد دعا العرب والمسلمين إلى زيارة مدينة القدس، وخصوصًا بعد اعتراف في ديسمبر الماضي بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقراره نقل سفارة بلاده إليها.

وعلى هامش زيارته للمسجد الأقصى قال ناصر بوريطة إن “مؤسسة بيت مال القدس قدمت 60 مليون دولار للقدس منذ إنشائها، شملت ترميم 15 مدرسة وبناء مدرستين وترميم مستشفيات وإقامة مركز نشاطات”.

كما زار الوزير المغربي والوفد المرافق له البلدة القديمة في مدينة القدس، حيث تقيم جالية مغربية، ويوجد مركز لدعم النشاطات يحمل اسم “البيت المغربي”،

وقال بوريطة إن “البيت المغربي” سيكون أحد المنارات التعاونية للحفاظ على الهوية المقدسية، ومقاومة كل محاولات طمس الهوية العربية الإسلامية.

من جهته رحب عدنان الحسيني وزير شؤون القدس ومحافظها بالوزير المغربي والوفد المرافق له، حيث شدّد على أهمية الزيارة بالنسبة للجانب الفلسطيني، خاصة وأنها تأتي في ظروف صعبة تمر بها المقدسات.

وقال الحسيني: “نرحب بكل إخوتنا العرب في كل مكان، ونقول لهم إن القدس بحاجة لهم”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين