أخبارأخبار أميركا

وزيرة غانية تغازل الأمريكيين من أصول أفريقية: “نحن بانتظاركم”

دعت وزيرة السياحة الغانية، الأمريكيين من أصول أفريقية إلى العودة والاستقرار في بلدانهم الأفريقية، وعلى رأسها غانا، إذا شعروا أنهم غير مرغوب فيهم بالولايات المتحدة.

وقد جاء هذا الإعلان المثير، غداة إحياء ذكرى تكريم “جورج فلويد”، حيث استغلت الوزيرة “باربرا أوتين-جياسي” الفرصة، لتوجه خطابها للمواطنين السود في أمريكا، قائلةً: “عدْ إلى بيتك وابنْ حياتك في غانا”، مضيفة “ليس عليك أن تبقى حيث لا تريد الإقامة، الخيار بين يديك وأفريقيا تنتظرك”.

كما أعربت “أوتين-جياسي” عن أملها في أن تؤدي وفاة فلويد إلى إنهاء العنصرية في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم، حيث أضافت: “لا تزال العنصرية في أمريكا وباءً قاتلً،. نصلي ونأمل ألا يذهب موت فلويد هباءً”

وأكملت “أوتين-جياسي” قائلةً: “ما زلنا نفتح أذرعنا وندعو جميع إخواننا وأخواتنا للعودة إلى ديارهم”، وتابعت: “أتمنى أن يضع حدًا للتمييز العنصري في العالم أيضا”.

يُذكر أن غانا كانت قد أعلنت عام 2019 سنة للعودة، وهي مبادرة تشجع استقبال الأفارقة في الخارج وتحثهم على العودة، بل وحتى الاستقرار أو بغرض الاستثمار، كما طرحت برامج تستهدف تشجيع أحفاد الأفارقة على زيارة البلاد، ولاسيما الأمريكيين.

وبعد وفاة “جورج فلويد”، وتصاعد الاحتجاجات، عرضت العديد من الشركات التجارية في غانا دعمها علنًا للمبادرة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وسبق وأن صرح “أكواسي أجيمان”، الرئيس التنفيذي لهيئة السياحة الغانية، لشبكة إن بي سي: “نشعر أنه نظرًا للثروة التي يمتلكها الأمريكيون من أصل أفريقي والأمريكيون السود، بأنه قد حان الوقت لبدء هذه المبادرة وتفعيلها”

وخلال الأسبوع الماضي، ارتدى النواب الديمقراطيون، بمن فيهم رئيسة الكونجرس “نانسي بيلوسي”، أوشحة مصنوعة من قماش مطرز بألوان وتصاميم هندسية تعود أصوله إلى دولة غانا، يسمى “كينتي”.

فعلى مر السنين، تم استخدام قماش “كينتي” في الولايات المتحدة كرمز للتعبير عن الفخر بالتراث الأفريقي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين