أخبارصوت أمريكا

واشنطن بوست: الفزع يخيم على شمال سوريا مع انسحاب القوات الأمريكية

سلطت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية الضوء على حالة الفزع التي تخيم على شمال مع انسحاب وانتهاء الهدنة المتفق عليها بين واشنطن وأنقرة.

وذكرت الصحيفة – في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء – أن العائلات في البلدات والمدن السورية تجادلت حول ما إذا كان ينبغي عليهم الهروب أم البقاء، وإذا ما قرروا الهروب.. إلى أين سيتجهون؟، لافتة إلى أن اضطراهم لبيع منازلهم لدفع ثمن مساعدة المهربين كان أحد الخيارات المطروحة، وكان الخيار الآخر هو التوجه صوب الحدود العراقية، حيث عبر الآلاف من اللاجئين بالفعل.

وأفادت الصحيفة بأن انتهاء وقف إطلاق النار التي استمرت 150 ساعة بوساطة روسية هدد بإشعال القتال الذي اندلع بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد في وقت سابق من هذا الشهر سحب القوات الأمريكية من المنطقة وترك حلفاء واشنطن الأكراد يتدافعون في مواجهة تركي.

واختتمت تقريرها بالقول إن التوقف المؤقت في الأعمال العدائية منح مختلف المحاربين الوقت لإعادة رسم خريطة شمال سوريا ومواجهة سكانها بحقائق جديدة ومخاطر جديدة.

وكان مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية قد أكد أنه ورغم اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم الإعلان عنه، تواصل والفصائل الموالية لها انتهاكاتها وشنّ هجمات على البلدات الكردية في رأس العين وعين العرب (كوباني) وتل تمر، باستخدام الأسلحة الثقيلة بما في ذلك الطائرات المسيرة، مضيفاً: “ليس لدى أي نية لوقف القتال رغم الاتفاق المعلن”.

وانتهت أمس الثلاثاء فترة وقف إطلاق النار التي استمرت 6 أيام، وتم التوصل إليها؛ بغرض السماح للقوات الكردية بالانسحاب من منطقة شمال شرق البلاد بطول الحدود مع تركيا.

وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في 22 أكتوبر الحالي، بعد نحو أسبوعين من إطلاق هجوما عسكريا في شمال شرقي سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية، وهو ما قوبل بانتقادات دولية واسعة.

عبر المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جويل رايبرن عن قلقه يوم الثلاثاء تجاه ما وصفه ”بالوضع الخطير المستمر في شمال شرق سوريا“ وحث كل الأطراف على العمل من أجل استقرار الوضع هناك.

وقال رايبرن للصحفيين في ”نحن قلقون من استمرار الوضع الخطير في شمال شرق سوريا ولهذا السبب نستمر في دعوة الجانب التركي إلى الالتزام التام ببنود اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في السابع عشر من أكتوبر“.

وأضاف ”ونحن نطالب ليس النظام (السوري) فحسب بل أيضا الروس بممارسة نفوذهم على قوات النظام لعدم السماح بتحول الوضع في الشمال الشرقي إلى صراع جديد قد يزيد من حالة عدم الاستقرار في البلاد“.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: