أخبارأخبار أميركا

هل ينقذ مقتل البغدادي ترامب؟

أكدت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أن مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، قد يكون منقذ للرئيس الأمريكي دونالد ترامب من عواصف الهجوم الكبرى التي تطاله من الكونجرس بحزبيه الجمهوري والديمقراطي بسبب انسحابه المفاجئ من سوريا.

وتابعت أن مقتل البغدادي قد يخفف حدة المخاوف المتعلقة بالانسحاب الأمريكي المفاجئ من سوريا وبالتالي التخوفات من إعادة ظهور داعش مرة أخرى، ما يهدد المصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط.

وأضافت أن المسئولون الأمريكيون كان يخشون أن يسعى تنظيم داعش من الاستفادة من الاضطرابات التي تحدث في سوريا، إلا أنهم وجدوا أن هناك فرصة محتملة، تسمح لقادة التنظيم بالابتعاد عن السرية في التواصل مع عملائهم من خلال استغلال هذه الفوضى، وبالتالي يسهل عمل الولايات المتحدة ويخلق لها فرصة للكشف عن مخططات التنظيم.

في السياق نفسه، أكدت شبكة “CNN” الأمريكية، أن مقتل زعيم تنظيم “داعش”، أبوبكر البغداداي في هذا الوقت تحديدًا يعد نعمة كبيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلة إنه لبعض الوقت كان الجميع في الولايات المتحدة الأمريكية يعلم أن البغدادي يختبئ في مكان ما على طول الحدود العراقية السورية التركية.

وأشارت إلى أنه من أجل الانتقال من وادي الفرات إلى إدلب كان يتعين على البغدادي الانتقال عبر المناطق الخاضعة للأتراك، موضحةً أن ما حدث كان بمثابة نعمة كبيرة لترامب، لأنه جاء بعد أسابيع قليلة من اشتعال موجة الغضب المحلية والتشريعية ضده، ومواجهته انتقادات كبيرة على الصعيدين المحلي والدولي، بسبب انسحابه من سوريا.

وتابعت أن موت البغدادي في هذا التوقيت سيمنح ترامب فرصة لتشتيت الرأي العام والتشريعيين والعالم عن الانتقادات التي وجهت له بمخاطرته بإعادة تنظيم داعش مرة أخرى، والاعتراف بأنه تم القضاء نهائيًا على التنظيم.

وأضافت أن هذا التوقيت يعد اللحظة المناسبة لترامب لمواجهة أي انتقادات جديدة، وأي اتهامات بأنه خان حلفاءه الأكراد، وسمح للجماعات الجهادية بالعودة مرة أخرى، وهو انتصار ذو مذاق خاص لترامب يمكنه من الرد على منتقديه بكل سهولة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين