أخبارأخبار أميركا

هل ينجو منفذ تفجيرات بوسطن من الإعدام؟

أصبح “جوهر تسارناييف” على بعد خطوة من النجاة من حكم الإعدام الذي صدر بحقه من قبل، بعد إدانته بالمساعدة في تنفيذ تفجيرات ماراثون بوسطن، التي وقعت عام 2013، وأسفرت عن مقتل 3 أشخاص وإصابة أكثر من 260 آخرين.

يأتي ذلك بعد أن أسقطت محكمة استئناف اتحادية، أمس الجمعة، حكم الإعدام الذي كان قد صدر بحق “جوهر”، الذي شارك شقيقه الأكبر “تامرلان”، وهما من أصل شيشاني ويحملان جنسيتي الولايات المتحدة وقرغيزستان، في تفجيرات بوسطن.

حيث قاما بزرع قنبلتين بدائيتي الصنع قرب خط النهاية في ماراثون بوسطن يوم 15 أبريل 2013، الذي كان يتجمع عنده المئات من المتابعين الذي أصيب معظمهم بإصابات بالغة وصلت إلى حد بتر أرجلهم.

ووفقًا لـ”بي بي سي” فقد قُتل تامرلان في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بعد ثلاثة أيام، أما جوهر فقد فر من تبادل إطلاق النار، لكن السلطات ألقت القبض عليه بعد ذلك بيوم واحد، حيث كان مختبئا بضاحية ووترتاون في بوسطن.

وتسارناييف مسجون حاليًا في معتقل شديد التحصين والحراسة في فلورنس بولاية كولورادو، في موقع ناء ومؤمن جيدًا،

إدانة بدون إعدام

وأيدت محكمة الاستئناف في بوسطن، أمس الجمعة، إدانة تسارناييف بالمشاركة في التفجيرات، لكنها أمرت بإجراء محاكمة جديدة في محكمة أدنى درجة تتعلق فقط بطبيعة العقوبة التي يجب أن توقع عليه نتيجة الجرائم التي أدين بها، والتي تصل عقوبتها إلى حد الإعدام، وفقًا لـ”رويترز“.

وقالت القاضية أو. روجيري تومسون إن أداء قاضي محاكمة تسارناييف ”شابه التقصير“ في عملية اختيار المحلفين، وضمان إمكانية استبعاد المحلفين المتحيزين ممن تعرضوا قبل المحاكمة لتغطية إعلامية عن القضية التي استحوذت وقتها على اهتمام وسائل الإعلام.

لكنها شددت على أن تسارناييف سيقضي ما تبقى من حياته في السجن، لكن ما ستحدده المحكمة الجديدة هو ما إذا كان سيتم إعدامه أم لا.

ووفقًا لموقع “الحرة“، لم يعلق محامي جوهر على الحكم، فيما قالت متحدثة باسم المدعي العام، آندرو ليلينج، إن مكتبه ينظر في أمر القرار، وسيكون لديه ما يقوله “في الأيام والأسابيع المقبلة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين