أخبارصوت أمريكا

هل كذب ترامب بشأن عدم إصابة جنود أمريكيين في الهجمات الإيرانية؟

يُخيّم التناقض والتضارب على تصريحات المسؤولين الأمريكيين والإيرانيين والعراقيين بشأن الهجوم الصاروخي الذي شنّه الحرس الثوري على قاعدتين أمريكيتين بالعراق، وذلك على صعيد أعداد الضحايا والصواريخ المُستخدمة في الهجوم.

وكانت الصواريخ الإيرانية قد استهدفت قاعدتيّ “” الجوية بمحافظة الأنبار غربي ، والقاعدة العسكرية بمطار أربيل في إقليم كردستان ، حيث تتمركز قوات التحالف الدولي؛ لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، ومن بينها قوات أمريكية.

وجاء الاستهداف الصاروخي بعد أيام من مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني ، في غارة أمريكية قُرب مطار بغداد الدولي استهدفت موكبه الذي ضم نائب رئيس الحشد الشعبي الموالي لإيران أبومهدي المهندس، وتم تنفيذ العملية بأمر من الرئيس دونالد .

وفي حين أعلنت وقوع ما لا يقل عن 80 قتيلًا أمريكيًا جراء الهجوم، ووقوع “أضرار جسيمة لعدد من الطائرات بدون طيار والمروحيات”، حسبما نقلت وكالة أنباء “تسنيم” عن مصدر استخباراتي في الحرس الثوري وصفته بالمُطلع. نفى البنتاجون سقوط قتلى أمريكيين جراء الهجوم، مُعلنًا في بيان أن الضحايا يقتصرون حتى الآن على جنود عراقيين فقط دون تحديد رقم مُحدد.

كما نفت خلية الإعلام الأمني العراقية وقوع إصابات في صفوف القوات العراقية بعد الضربة الصاروخية الإيرانية.

وقال مساعد وزير الدفاع الأمريكي للشؤون العامة جوناثان هوفمان في بيان: إن القاعدتين اللتين تعرضتا لهجوم كانتا في حالة تأهب قصوى؛ لوجود مؤشّرات تفيد بأنّ النظام الإيراني يخطّط لمهاجمة قواتنا ومصالحنا في المنطقة، بحسب قناة “الحرة”.

من جانبها، ألقت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية الضوء على تناقض إعلان أن الولايات المتحدة عالجت 11 من جنودها من أعراض الارتجاج بالمخ، نتيجة الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة “عين الأسد” بالعراق، التي تتمركز فيها قوات أمريكية، مع تأكيدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم إصابة أي أمريكي بأذى في الهجوم الإيراني.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية في تصريحات عن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية في بيان، قوله: “في حين أنه لم يُقتل أي من الجنود الأمريكيين في الهجوم الإيراني في 8 يناير على قاعدة عين الأسد الجوية، إلا أن العديد منهم خضعوا للعلاج من أعراض الارتجاج الناتجة عن الانفجار، ولا يزالون يخضعون للتقييم”.

وأردفت الصحيفة أن هجوم إيران يوم 8 يناير على قواعد بالقرب من بغداد وإربيل بالعراق كان انتقاما لمقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، في غارة جوية بطائرة بدون طيار بأمر من ترامب.

ورصدت الصحيفة الأمريكية تصريحات ترامب يوم الهجوم الإيراني والتي قال فيها:”يسرني أن أبلغكم: بأن الشعب الأمريكي يجب أن يكون ممتنًا وسعيدًا للغاية، حيث لم يتعرض أي أمريكي للأذى في هجوم الليلة الماضية الذي نفذه النظام الإيراني”.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: