أخبارأخبار أميركا

هل يغلق بايدن معتقل جوانتانامو نهائيًا؟

توقع مراقبون أن يقوم الرئيس جو بايدن خلال الأيام القادمة لاتخاذ قرار بإغلاق معنقل جوانتانامو العسكري الشهير بشكل نهائي.. وجاءت هذه التوقعات عقب قرار البيت الأبيض بالإفراج عن ثلاثة من معتقلي جوانتانامو محتجزين منذ حوالي عشرين عامًا.

ووفقًا لصحيفة “nytimes“، وافقت لجنة بالبيت الأبيض في 17 مايو الجاري على إطلاق سراح ثلاثة معتقلين، بينهم رجل الأعمال الباكستاني سيف الله باراشا (73 عاما) عميد المعتقلين سنا.

أما السجينان الآخران فهما عبد الرباني (54 عامًا)، وهو باكستاني أيضًا، واليمني عثمان عبد الرحيم عثمان (40 عامًا). وتمّ اعتقال ونقل هؤلاء الثلاثة إلى السجن بين عامي 2001 و2003، ولم تُوجه أي تهم إليهم على غرار معظم المعتقلين الآخرين.

وفي سياق متصل، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في أبريل أن بايدن “ما زال ملتزما” بإغلاق معتقل جوانتانامو.

من جهته، أكد شيلبي ساليفان بينيس، محامي سيف الله باراشا “ثقته بأن إدارة بايدن ستفرغ جوانتانامو قدر الإمكان”، بحسب موقع “manilastandard

الأولوية لأوباما

جدير بالذكر أن فكرة غلق سجن جوانتانامو لم تكن بالفكرة الجديدة، فقد أمر الرئيس الأسبق باراك أوباما بإغلاقه في يناير 2009 لمحاكمة السجناء أمام محاكم مدنية، إلا أن القرار لم يلق شعبية، حيث تم تعليقه في الكونجرس، بحسب شبكة “CNN

وخلال ولايتيه الرئاسيتين، فضل باراك أوباما الإفراج سرًا عن مئات المعتقلين الذين وافقت لجنة مراجعة الرئاسة على إطلاق سراحهم.

في المقابل توقفت عمليات الإفراج في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.  وبينما تستعد الولايات المتحدة لانسحابها من أفغانستان في الذكرى العشرين للهجمات، ما زالت تحتجز 40 معتقلاً بقاعدتها في كوبا.

معتقل جوانتانامو

ويشار إلى أن معتقل جوانتانامو تم تدشينه في 2002 وسط القاعدة الأمريكية في كوبا، بهدف احتجاز أعضاء ما يعرف بتنظيم “القاعدة” الإرهابي وشركاء مفترضين لمنفذي اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

وبحسب صحيفة”timesofindia“، فقد واجه السجن عدة اتهامات بسبب الاعتقالات غير القانونية فيه، وسط اتهامات بـ”ارتكاب انتهاكات للحقوق الإنسانية، والتعذيب”.

وقد ضم المعتقل نحو 800 “أسير حرب” معظمهم اعتقلوا رغم ضعف الأدلة على تورطهم. وتعرض كثيرون منهم للتعذيب في مواقع سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي ايه) قبل نقلهم غلى هذا المعتقل، وفق عدة مصادر مطلعة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين