أخباراقتصاد

هل تحل محل الذهب؟.. “بيتكوين” تتجاوز 34 ألف دولار لأول مرة

سجلت العملة الرقمية “” ارتفاعًا قياسيًا خلال الأيام الثلاثة الأولى من العام الجديد 2021، لتخترق مستوى 34 ألف دولار في تعاملات اليوم الأحد، وذلك لأول مرة في تاريخها، لتربح نحو 18% بما يعادل 5292 دولاراً خلال 72 ساعة فقط.

وسجلت “بيتكوين” مستوى 33100 دولار في تعاملات أمس السبت، بعدما ارتفع سعرها من مستوى 29224 دولاراً في تعاملات الخميس الماضي. ويتجاوز السعر الجديد الرقم القياسي السابق البالغ 19 ألفا و700 دولار الذي تم تسجيله في نوفمبر الماضي.

وتأتي الارتفاعات القياسية للعملة الأكثر قوة وانتشاراً في سوق العملات الرقمية في ظل إغلاق جميع الأسواق الأخرى تقريبًا خلال عطلة نهاية الأسبوع الأولى في عام 2021، وفي ظل تزايد اهتمام المتعاملين والمستثمرين الذين يعتقدون أنها في طريقها لتصبح طريقة دفع سائدة، وفقًا لموقع “سي إن بي سي عربية“.

وتضاعفت قيمة “بيتكوين” 3 مرات خلال عام 2020، ونمت بشكل مطرد حتى مع انخفاض سوق الأسهم في الأيام الأولى للوباء. وتم جذب المستثمرين إليها، بالإضافة إلى العملات المشفرة الأخرى، حيث ضعف .

وكانت “بيتكوين” قد شهدت تقلبات كبيرة منذ تفشي أزمة في مارس 2020، وعقب انهيار أسعار النفط سجلت العملة المشفرة أدنى مستوى لها عند 5922 دولاراً، في مقابل نحو 7422 دولاراً بداية 2020، وفقًا لموقع “إندبندنت عربية“.

وعلى صعيد قيمتها السوقية الإجمالية، فقد صعدت “بيتكوين” بنسبة 19.6% لتربح نحو 104.8 مليار دولار، عقب ارتفاعها من مستوى 535.4 مليار دولار نهاية تعاملات الخميس الماضي إلى 640.7 مليار دولار في تعاملات صباح اليوم الأحد.

وكانت العملات الرقمية قد حققت مكاسب مجمعة خلال الـ 72 ساعة الماضية والتي ربحت فيها نحو 119.3 مليار دولار، مسجلة ارتفاعاً نسبته 15.7%، بعدما ارتفعت قيمتها السوقية الإجمالية من مستوى 760 مليار دولار في نهاية تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 879.3 مليار دولار.

واستحوذت “بيتكوين” على نحو 87.84% من إجمالي المكاسب الإجمالية لأكبر خمس ، فيما استحوذت على حصة سوقية تقدر نسبتها بنحو 72.8% من إجمالي القيمة السوقية المجمّعة للعملات الرقمية.

أسباب الارتفاع

وحول أسباب الارتفاعات القياسية الأخيرة لعملة “بيتكوين”، تشير بعض التحليلات إلى أن ذلك يأتي في إطار الصعود الذي بدأت تحققه العملات الرقمية خلال الأشهر القليلة الماضية بعد فترة هدوء طويلة.

لكن ارتفاع “بيتكوين” تحديدًا يأتي بعد بول تودور جونز وستانلي دروكنميلر في العملة المشفرة، وقيام شركات وول ستريت الكبرى مثل S&P Global وCboe Global Markets بإطلاق خدمات بيانات سوق التشفير، بحسب “سي ان بي سي“.

وهناك أسباب أخرى لارتفاع قيمة تلك العملة وهي الندرة النسبية وخطة “باي بال” للسماح للعملاء بالدفع بالعملات المشفرة. وفي هذا الإطار تشير “بلومبيرغ” إلى أن قفزة أسعار “بيتكوين” جاء بسبب أن العملات النقدية بدأت تفقد قيمتها مع الحوافز المالية والنقدية التي تقدمها الحكومات بسبب جائحة كورونا، مما يجعل “بيتكوين” ملاذًا جذابًا ضد التضخم مع ترقب أسعار الفائدة.

ومع توقع أن يترك مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة بالقرب من الصفر لعدة سنوات أخرى، فقد تستمر عملة البيتكوين في كسب معجبين جدد.

ويرى محللون آخرون أنه إذا قيدت البنوك المركزية سياستها النقدية، وعملت الحكومات على تقليص العجز فإن جاذبية بيتكوين كملاذ ضد التضخم ستتلاشى، وفقًا لموقع “أربيان بزنس“.

هل تحل محل ؟

الارتفاعات القياسية التي تحققها “بيتكوين” وزيادة جاذبيتها بالنسبة للمستثمرين جعل البعض يتحدث عن مستقبل هذه العملة، والتوقعات حول أن تحل محل الذهب قريبًا.

وفي هذا الإطار قال ريك ريدر، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة بلاك روك، إن العملة الرقمية يمكن أن تحل محل الذهب. وفقًا لشبكة (CNN).

وتوقع نيكولاس بيليكانوس، رئيس التداول في شركة NEM للعملات المشفرة، أن ترتفع عملة البيتكوين إلى 50 ألف دولار بحلول عيد الحب، قائلًا: “أعتقد أننا في بداية ما سيكون سوقاً صاعدة هائلة”.

لكنه حذر من الانسياق وراء هذه الارتفاعات القياسية قائلًا: “عندما يرتفع سعر أي أصل بهذه السرعة لفترة طويلة من الوقت، يجب أن أتوخى الحذر، وأحث أي شخص يتداول البيتكوين على عدم الانغماس في النشوة”.

كما أن هناك مخاوف بشأن استخدام المحتالين لعملة البيتكوين في خداع الأشخاص والنصب عليهم، ونظرًا لطبيعتها المجهولة الهوية، فقد يكون من الصعب استرداد الأموال بعد خسارتها في عملية احتيال، حيث لا توجد سلطة مركزية مثل البنك للتدخل.

ووفقًا لـ”رويترز” فإن البعض ما زال يرى أن “بيتكوين” تشكل ملاذًا آمنًا خلال جائحة COVID-19 ، على غرار الذهب.

فيما توقع محللون أن يواصل سعر هذه العملة الافتراضية في الارتفاع لمستويات قياسية خلال الفترة المقبلة، ومنهم سيرجي نازاروف، الشريك المؤسس لـ Chainlink، مشروع بلوك تشين العالمي، الذي قال إنه “من المحتمل جدًا أن يتجاوز الأصل 100000 دولار لكل عملة معدنية”. وأضاف: “لقد فقد الناس ثقتهم بشكل كبير في عملاتهم الحكومية لسنوات، والسياسات النقدية الناتجة عن التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا أدت إلى تسريع هذا التراجع في الثقة”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين