أخبارأخبار أميركا

هل ارتاح بايدن من تغريدات ترامب وهل يؤيد استمراره حظره على تويتر؟

لا يزال قرار موقع تويتر بتجميد حساب الرئيس السابق دونالد ترامب يلقى إشادات وانتقادات على حد السواء، وقد دخل البيت الأبيض على هذا الخط مؤخرًا، حين سُئِلَت الناطقة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، إذا كان حظر ترامب على تويتر يسهّل ولاية الرئيس جو بايدن أم لا.

وفي البداية تهربت ساكي من الإجابة، قبل أن تضطر للإشارة إلى أنها لا تستطيع القول إنها نفتقده على منصة التغريدات، مضيفةً: “قد تجدون صعوبة في تصديق ذلك، لكننا نمضي القليل من الوقت في التفكير أو التحدث عن الرئيس ترامب، الرئيس السابق ترامب، لنكن أكثر وضوحًا”، بحسب ما نشره موقع “The Hill“.

وتابعت ساكي: “أعتقد أن هذا السؤال يجب أن يُطرح هنا، بالأحرى يجب أن يُسأل لأعضاء الكونجرس الجمهوريين المنتخبين”، مشيرة إلى الضغط الذي مارسه ترامب لفترة طويلة من خلال تغريداته.

ولدى سؤالها هل يؤيد بايدن إبقاء حظر سلفه عن الموقع، أجابت ساكي: ببساطة، القرار اتخذته شركة تويتر”.

يُذكر أن موقع تويتر قد أوقف حساب الرئيس السابق بشكل دائم، بعد يومين من اقتحام أنصاره مبنى الكابيتول في 6 يناير الماضي، وأثار هذا القرار انتقادات شديدة بين مؤيدي ترامب وبعض القادة والمنظمات غير الحكومية القلقة من نفوذ منصات التواصل الاجتماعي.

وسبق وأن قال جاك دورسي، الرئيس التنفيذي لتويتر، في تغريدة طويلة على الموقع، إنه “لا يحتفل ولا يشعر بالفخر لهذا الحظر”، مؤكدًا على أن حظر الرئيس السابق من تويتر تم بعد “تحذير واضح له”.

وقال دورسي: “لقد اتخذنا قرارًا وفقًا لأفضل المعلومات التي حصلنا عليها، واستنادًا إلى التهديدات الملموسة على موقع تويتر وخارجه”، مقرًا بأن هذه الخطوة ستكون لها عواقب على الإنترنت المفتوح والحر.

استطلاع جديد
في سياق آخر؛ فقد كشف استطلاع لمؤسسة “ماريست” أن نصف الأمريكيين يعتقدون أن مجلس الشيوخ عليه أن يدين ترامب بالتحريض على التمرد.

ومع اقتراب موعد محاكمته في مجلس الشيوخ، يعتقد 50% من الأمريكيين أن مجلس الشيوخ يجب أن يدين الرئيس السابق لدوره في تأجيج أعمال الشغب في مبنى الكابيتول، مما أدى إلى مقتل 5 أشخاص.

وطبقًا للاستطلاع؛ فقد قال 41% من المستطلعة آراؤهم إنه يجب تبرئته، وقد أظهر الاستطلاع أن هناك انقسام حزبي صارخ عندما يتعلق الأمر بمسألة محاكمة ترامب، حيث قال 90٪ من الديمقراطيين إن ترامب يجب أن يدان بالتحريض على التمرد، بينما يعتقد 5٪ فقط أنه يجب تبرئته.

وعلى العكس من ذلك، يريد 90% من الجمهوريين تبرئة ترامب في المحاكمة، وقال 5% فقط ممن شملهم الاستطلاع إنه يجب إدانته، وفي غضون ذلك، فقد أصبح المستقلون أكثر انقسامًا إلى حد ما.

ومن غير المرجح أن يصوت عدد كافٍ من أعضاء مجلس الشيوخ لإدانة ترامب، وسيحتاج ما لا يقل عن 67 من أعضاء مجلس الشيوخ إلى التصويت لإدانة الرئيس السابق، وحتى لو صوت كل من الديمقراطيين في المجلس البالغ عددهم 50 لإدانته، فسيتعين على 17 عضوًا جمهوريًا على الأقل الانضمام إليهم.

ومن غير المرجح حتى الآن إدانة ترامب بالتحريض على التمرد، وقد صوّت جميع الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي، باستثناء خمسة منهم، لإلغاء القضية ضد الرئيس السابق، قائلين إن محاكمة رئيس لم يعد في منصبه ستكون غير دستورية.

يُذكر أن استطلاع ماريست قد شمل 1313 بالغًا أمريكيًا، في الفترة من 24 إلى 27 يناير، ويبلغ هامش الخطأ في أخذ العينات 3.3 نقطة مئوية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين