أخبارأخبار أميركامنوعات

هدد حاكمة ميشيجان بالقتل.. شاب من ديترويت يواجه السجن 20 عامًا

يواجه شاب من من مدينة ديترويت يدعى روبرت سينكلير تيش عقوبة السجن 20 عامًا، بعد أن وجهت له السلطات اتهامات تتعلق بـ “الإرهاب”.

وتأتي الاتهامات الموجه لـ”روبرت” إثر إطلاقه تهديدات بالقتل ضد حاكمة ولاية ميشيجان الديمقراطية جريتشين ويتمر، والمدعية العامة دانا نيسل، على خلفية القيود المفروضة في الولاية بسبب فيروس كورونا المستجد.

ووفقًا لموقع “الحرة” كان الشاب الذي يبلغ من العمر (32 عامًا) قد أرسل رسالة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في 14 أبريل الماضي لأحد أصدقائه اعتبرت أنها تحمل تهديدًا بالقتل، ثم ألقي القبض عليه في اليوم ذاته.

وقال كيم ورثي، المدعي في مقاطعة واين “نحن نتفهم أن هذه الأوقات يمكن أن تكون مرهقة ومزعجة لكثير من الناس، لكننا لن نتسامح مع التهديدات ضد أي موظف عمومي”.

غضب ضد ويتمر

وتواجه حاكمة الولاية تظاهرات غاضبة ودعاوى قضائية ضد قرارات اتخذتها بتمديد إبقاء السكان في المنازل.

وقال موقع ميترو تايمز إن مجموعات خاصة على موقع فيسبوك امتلأت مشاركاتها بالهجوم على الحاكمة، وقد انطوى بعضها على الدعوة للاعتداء عليها.

وخرجت تظاهرة ضد ويتمر أمام مبنى الكابيتول في ديترويت أول أمس الخميس، من قبل مجموعة تطلق على نفسها “ميشيجان متحدة من أجل الحرية”.

وعبر المتظاهرون عن احتجاجهم على أوامر البقاء في المنزل، وطريقة تعامل جريتشين ويتمر حاكمة الولاية مع أزمة تفشي وباء كورونا.

من جانبها أرسلت المدعية العامة “دانا ناسل” رسالة إلى المتظاهرين قالت فيها “إن السلطات ستبذل كل جهدها لضمان سلامة الجميع.

لكنها أعربت عن قلقها من تواجد متظاهرين مدججين بالسلاح، مؤكدة أن هذا قد يخلق العديد من المشاكل. وأضافت أن قانون الولاية يضمن حق حمل السلاح، لكن فعل ذلك بقصد إثارة الخوف “غير مقبول ولا يمكن فعله”.

وكانت صور سابقة لأشخاص مدججين بالأسلحة في احتجاجات سابقة أمام مبنى الكابيتول، قد أثارت ردود فعل غاضبة على الصعيدين المحلي والوطني.

من جانب آخر أصدرت شرطة ولاية ميشيجان سلسلة من التغريدات على تويتر حذرت فيها المسلحين من احتمال تعرضهم للاعتقال في حال قيامهم بالتلويح بأسلحتهم بطريقة تخيف الآخرين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين