أخبارأخبار أميركا

هاريس تعتزم التوجه إلى المثلث الشمالي وجيل بايدن تخضع لإجراء طبي

أعلنت كامالا هاريس، نائبة الرئيس، أنها ستتوجه قريبًا إلى المكسيك وجواتيمالا لمعالجة أزمة تدفق المهاجرين، من منطقة المثلث الشمالي بأمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة.

وقالت هاريس للصحفيين خلال لقاء افتراضي: “ينصب تركيزنا على التعامل مع الأسباب الجذرية للمشكلة، آمل أن تبدأ رحلتي الأولى إلى المثلث الشمالي في وقت قريب، وهي من المفترض أن تبدأ بالمكسيك ثم جواتيمالا”.

وأوضحت هاريس أنها لا تتوقع أن ترى التغيير المنشود بشكل فوري في أنماط الهجرة من المثلث الشمالي إلى الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيستغرق وقتًا طويلًا من أجل الحصول على نتائج، وفقًا لما نشره موقع “The Hill“.

وأضافت هاريس: “لن نرى نتيجة سريعة، علينا العمل بعزم، وأنا على استعداد للقيام بهذا العمل والبدء بعملية هادفة، ومن الضروري أن يكون لدينا استراتيجية طويلة المدى”، يأتي ذلك في أعقاب إعلان الرئيس جو بايدن، أن هاريس ستقود جهود أمريكا مع المكسيك ودول المثلث الشمالي لوقف تدفق الهجرة إلى البلاد.

من جهتها؛ فقد قالت جواتيمالا إنها لم توقع اتفاقًا مع الولايات المتحدة لزيادة الأمن على الحدود، فيما التقت هاريس، اليوم الأربعاء، بخبراء من مركز التقدم الأمريكي وأوكسفام ومعهد سياسة الهجرة والمجلس الأطلسي ومجموعة عمل أمريكا اللاتينية، حيث ناقشت الأسباب الجذرية للهجرة، والمساعدات الإنسانية، والتنمية الاقتصادية، من بين موضوعات أخرى.

يُذكر ان إدارة بايدن تكافح منذ أسابيع مع تدفق المهاجرين على الحدود الجنوبية، وكثير منهم أطفال أو مراهقون غير مصحوبين بذويهم، حيث ألقت سلطات الجمارك وحماية الحدود القبض على أكثر من 170 ألف شخص على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك في شهر مارس الماضي، وهو أعلى رقم منذ 15 عامًا على الأقل.

في سياق متصل؛ فقد هاجم الجمهوريون إدارة بايدن بشأن الهجرة مرارًا وتكرارًا، بحجة أن تراجع الرئيس بايدن عن سياسات إدارة ترامب المتشددة قد ساهم في زيادة أعداد المهاجرين.

فحص طبي
في سياق آخر؛ فقد رافق الرئيس بايدن، السيدة الأولى، الدكتورة جيل بايدن، من أجل القيام بـ”إجراء طبي”، في واشنطن العاصمة، بحسب ما أعلنه البيت الأبيض.

وقالت إليزابيث ألكسندر، مديرة الاتصالات بمكتب السيدة الأولى، إن الدكتورة جيل خضعت لـ”إجراء طبي شائع”، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول ما إذا كانت قد خضعت لفحص طبي أم عملية جراحية، بحسب ما نشرته مجلة “People“.

وأضافت ألكسندر أن “السيدة الأولى تحملت الإجراء بشكل جيد وعادت إلى البيت الأبيض لاستئناف جدولها المعتاد”، حيث من المقرر أن تسافر إلى ولاية إلينوي مع وزير التعليم، ميجيل كاردونا، لزيارة كلية ساوك فالي المحلية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين