أخبار

نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والبنادق الهجومية بعد هجوم المسجدين

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا ، جاسيندا أردرن، اليوم الخميس، إنه سيتم حظر الأسلحة نصف الآلية والبنادق الهجومية في نيوزيلندا على الفور.

وأضافت أرديرن أنها تتوقع صدور القانون الجديد بحلول 11 أبريل نيسان وإقرار آلية لاستعادة الأسلحة المحظورة.

وأكدت قائلة ”الآن وبعد ستة أيام من الهجوم نعلن حظرا في نيوزيلندا على جميع البنادق نصف الآلية والهجومية على غرار التي يستخدمها الجيش“.

وأضافت: “أعلن أن الحكومة ستتخذ إجراء فوريا اليوم لتقييد التخزين المحتمل لهذه الأسلحة وتشجيع الأشخاص على الاستمرار في تسليم أسلحتهم النارية”.

كما سيتم أيضا حظر الأجزاء التي تستخدم لتحويل الأسلحة إلى نصف آلية ذات طراز عسكري، إلى جانب خزائن الطلقات عالية السعة.

وذكرت أردرن أنه سيتم إعداد خطة لإعادة شراء الأسلحة النارية.

وقالت: “باختصار، سيتم حظر كل سلاح نصف آلي (على غرار ذلك الذي) استخدم في الهجوم الإرهابي يوم الجمعة في هذا البلد”.

وتأتي تصريحات رئيسة الوزراء بعد أيام من المجزرة التي وقعت امام مسجدين في نيوزيلندا وهما مسجدي كرايست تشيرتش ولينوود ، في أسوأ حادث قتل جماعي بالرصاص في تاريخ البلاد، والتي راح ضحيتها 50 شخصا ، وأصيب خمسون آخرون على يد متطرف يميني استرالي .

وعلى صعيد آخر أجريت الأربعاء، مراسم دفن ستة من ضحايا إطلاق النار الذي استهدف المسجدين، في أول مراسم لدفن 50 شخصا قتلوا في الهجوم.

وحُملت الجثامين في نعوش مفتوحة على أكتاف المشيعين إلى داخل خيمة كبيرة في مقبرة ميموريـال بارك في كرايست تشيرش. وبعد أداء صلاة الجنازة، نقلت الجثامين إلى قبور حُفرت حديثا.

وبرزت عدة أكوام من التراب في المقابر المخصصة لضحايا أسوأ حادث إطلاق نار تشهده نيوزيلندا. واحتشد المئات من الرجال والنساء لحضور مراسم الدفن.

وكان أفراد من الشرطة مدججون بالسلاح موجودين في المكان للحراسة، يضعون الزهور بدلا من أسلحتهم وبنادقهم. ومن المتوقع دفن المزيد من ضحايا الهجوم خلال الأسبوع.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين