أخبارصوت أمريكا

نتائج متباينة للأحزاب الكندية في الانتخابات الفرعية

نجح في استعادة مقعده في دائرة أوترومون في بعد أن اكتسحت مرشحته راتشيل بندايان منافستها من الحزب الديمقراطي الجديد جوليا سانشيز بعد أن حصلت على 40% من الأصوات مقابل 27% لسانشيز التي حلت ثانية.

وشكلت دائرة اوترومون التي كان يشغلها توماس مولكير قبل استقالته من زعامة الحزب الديمقراطي الجديد في يونيو الماضي 2018، تحديا كبيرا الديمقراطيين الجدد.

كانت أوترومون معقلا ليبراليا منذ فترة طويلة حتى عام 2007 عندما سجل زعيم الحزب الديمقراطي الجديد السابق توم ملكير فوزًا غير مسبوق بالانتخابات للحزب، مما جعلهم يكتسحون مقاطعة كيبيك.

ومنذ تلك الانتخابات، تراجع الحزب الديمقراطي الجديد إلى وضعه التقليدي في المركز الثالث. حيث حصل على 44 مقعدا فقط في انتخابات 2015، 16 منها في كيبيك.

وتعتبر خسارة اوترومون يوم الاثنين دعما لمصداقية استطلاعات الرأي التي أشارت إلى أن الحزب يواجه خطر هزيمة كبيرة في كيبيك في الانتخابات الفدرالية في الخريف القادم.

واعترفت النائبة في الحزب الديمقراطي الجديد في فانكوفر، جيني كوان، بأن فقدان أوترمونت كانت “خيبة أمل”. وأضافت “ما سنفعله بالطبع هو التعلم من هذه التجربة ومن ثم سنضاعف جهودنا لضمان أن يعلم أهالي كيبيك أننا هناك من أجلهم”.

وقال زعيم الحزب الديمقراطي الجديد جاجميت سينج إن الحزب سيبني الدعم في الإقليم من خلال دعم البيئة ومعارضة خطوط مد خطوط الأنابيب.

وفاز سينج، الذي كان يتولى زعامة منذ عام 2017 دون أن يكون له أي مقعد في البرلمان، بالانتخابات الفرعية التي أقيمت في بورنابي ساوث في حيث حصل على أكثر من 38 في المائة من الأصوات ، متقدما على المنافس الليبرالي بنسبة 26 في المائة ومرشح بنسبة 22 في المائة.

وفي حالة خسارته الانتخابات، كان على سينج أن يواجه بالتأكيد طلبات الاستقالة كزعيم للحزب. وقبل الانتخابات الفرعية التي جرت الاثنين، كان العديد من الديمقراطيين الجدد – بمن فيهن زعيم الحزب السابق، توم مولكير – قد شكك في كيفية قيادة سينج للحزب في الانتخابات الفيدرالية في أكتوبر إذا لم يتمكن من الفوز بمقعد لنفسه.

وفي الانتخابات الثالثة، تمسك المحافظون بدائرة يورك-سيمكو في مقاطعة أونتاريو، التي يتسيدونها منذ عام 2004 من قبل وزير حكومة المحافظين السابق بيتر فان لونج. وحصل سكوت دافيدسون على 53 في المائة من الأصوات لصالح حزب المحافظين ، متفوقا على المرشحة الليبرالية شون تاناكا بنسبة 30 في المائة.

وفشل الذي تأسس في الخريف الماضي على يد المرشح السابق للمحافظين ماكسيم بيرنييه على نحو 11 في المائة من الأصوات في منطقة فانكوفر في بورنابي ساوث لكنه فشل في إثارة الكثير من الصخب بين الناخبين في منطقة في يورك – سيمكو. أو المناطق الحضرية في في أوترومون حيث حصل الحزب على أقل من 2 في المائة من العدد النهائي.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين