أخبارأخبار أميركا

نانسي بيلوسي تعلن رسميًا بدء إجراءات عزل ترامب

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي الديمقراطية نانسي بيلوسي اليوم الثلاثاء فتح تحقيق رسمي بهدف عزل الرئيس دونالد ترامب، المشتبه بانتهاكه الدستور، عبر السعي للحصول على مساعدة دولة أجنبية لإيذاء خصمه الديمقراطي جو بايدن.

وقالت بيلوسي في مؤتمر صحفي اليوم إن “تصرفات رئاسة ترامب كشفت عن الحقائق المشينة لخيانة الرئيس لقسمه وخيانته لأمننا القومي وخيانته لنزاهة انتخاباتنا”. وأضافت “لذلك، أعلن اليوم أن مجلس النواب يفتح تحقيقاً رسمياً لعزل الرئيس”.

ومع أنّ بيلوسي كانت متردّدة حتى الآن في الدفع نحو إجراء الإقالة، فقد هدّدت ترامب بالدفع نحو “مرحلة جديدة من التحقيق” البرلماني في حال منع عنصر الاستخبارات الذي نقل محادثته الهاتفية من تقديم شهادته.

وتتجه الأنظار الآن إلى جلسة الاستماع المقرّرة الخميس المقبل لمدير الاستخبارات الوطنية بالانابة جوزف ماغواير.

وقالت بيلوسي في رسالتها إلى ترامب وفي تهديد مبطّن له إنّها “تنتظر” منه أن يقدّم كل التفاصيل حول مسألة المحادثة مع الرئيس الأوكراني.

ومع أنّ بيلوسي لم تستخدم كلمة “إقالة”، فإنّ اللهجة المستخدمة في الرسالة توحي بأن الأمور تسير في هذا الاتجاه.

كما يبدو أيضاً أنّ عدداً آخر من المسئولين الديمقراطيين في الكونجرس الذين كانوا متحفّظين حتى الآن عن السير باتجاه إجراءات الإقالة، قد غيّروا مواقفهم.

الديمقراطيون يُصعدّون: حان الوقت

وتزايدت في الفترة الأخيرة الدعوات الموجّهة للزعماء الديمقراطيين في الكونجرس الأمريكي لإطلاق إجراءات لإقالة الرئيس ترامب من منصبه عقب تسرّب معلومات عن سعي الرئيس الجمهوري لإيذاء خصمه الديمقراطي جو بايدن عبر الاستعانة بزعيم أجنبي.

ويزعم ديمقراطيون أن ترامب مارس ضغوطاً على زيلينسكي خلال الاتصال للتحقيق في الأعمال التي يديرها ابن بايدن في أوكرانيا.

وكانت صحيفة «واشنطن بوست» قد تناولت العلاقة بين الرئيس الأمريكي وأوكرانيا على خلفية مزاعم بأنه مارس ضغوطًا على رئيسها للتحقيق في ادعاءات بأن جو بايدن نائب الرئيس السابق هدد بوقف المساعدات الأميركية لأوكرانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الديمقراطيين في الكونجرس الأمريكي صعدوا من دعواتهم لبدء الإجراءات لعزل الرئيس دونالد ترامب، والتحقيق معه، على خلفية المعلومات عن ضغوطه على القيادة الأوكرانية لاعتبارات سياسية خاصة.

وقال أحد كبار الديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي، جون لويس، اليوم الثلاثاء: «لا يمكننا المماطلة ويجب ألا ننتظر.. حان وقت العمل الآن.. تحليت بالصبر عندما كنا نحاول اللجوء إلى كل الطرق الأخرى وكل الأدوات الأخرى». وتابع قائلاً: «أعتقد بالفعل أن الوقت لبدء الإجراءات لعزل هذا الرئيس قد حان».

وتتّهم المعارضة الديمقراطية ترامب بأنّه استغل منصبه للضغط على الرئيس الأوكراني لفتح تحقيق بشأن جو بادين وابنه، ولوّح بمساعدة عسكرية أميركية لأوكرانيا على سبيل الترغيب.

وقال وزير الخارجية الأوكراني إنّ ترامب لم يمارس “أيّ ضغط” على الرئيس الأوكراني خلال هذه المحادثة الهاتفية.

من جانبه وصف جو بايدين ما قام به ترامب بأنّه “استغلال هائل للسلطة”. ودعا بايدن الرئيس ترامب، إلى التعاون بشكل كامل مع التحقيقات التي يجريها الكونجرس في قضية اتصاله بالرئيس الأوكراني.

وأضاف بايدن في بيان “إذا استمر ترامب بالاستهزاء من القانون، فإنه لن يترك المجال أمام الكونجرس إلا للبدء بإجراءات عزله”.

إجراءات التحقيق

وبعد أن كان الديمقراطيون في الكونجرس قد فتحوا ملفات عدة بشأن ترامب في السابق، يبدو أنّ ما تسرّب عمّا قد يكون قاله ترامب خلال الاتصال مع نظيره الأوكراني، دفع الديمقراطيين أكثر فأكثر إلى المضيّ قدمًا في السعي لفتح إجراء الإقالة.

ولا يبدو أنّ الديمقراطيين مستعدّون للاكتفاء بنشر التفريغ الكتابي لنصّ المحادثة إذ إنّهم يطالبون بأن يسلّم البيت الأبيض الكونغرس نصّ البلاغ الذي وجّهه عنصر في الاستخبارات الأميركية إلى المسئولين عنه، بعد أن استمع إلى محادثة ترامب مع نظيره الأوكراني ووجد كلام الأول خطرًا ويثير القلق.

ومن المفترض أن يكلَّف مجلس النواب، حيث الأكثرية للديمقراطيين، بفتح هذا الإجراء عبر توجيه اتهام لترامب، على أن يكلَّف مجلس الشيوخ لاحقاً، حيث الأكثرية للجمهوريين، بـ”محاكمة” ترامب.

وقال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الديمقراطي آدم شيف “قد نكون تجاوزنا بالفعل نقطة اللاعودة”.

ويبدو أنّ الجناح التقدّمي في الحزب الديمقراطي، المتحمّس منذ أشهر طويلة لإطلاق إجراءات إقالة ترامب، بات اليوم يضغط علناً على قادة الحزب للتحرّك.

وقالت عضو مجلس النواب الديمقراطية ألكسندريا أوكاسيو كورتيز “حالياً إن الفضيحة الكبرى على المستوى الوطني ليست تصرّف الرئيس الذي يخرق القانون، بل رفض الحزب الديمقراطي إقالته لهذا السبب”.

وعلى الجانب الجمهوري يبدو أنّ الدعم لدونالد ترامب لا يزال قوياً باستثناء بعض الأصوات المعروفة بمعارضتها الدائمة.

ومع أنّ الحليف القوى للرئيس، السناتور الجمهوري ليندسي غراهام دعا الاثنين دونالد ترامب لنشر نص الاتصال الهاتفي، فإنه بدا في الوقت نفسه واثقاً من أنّ الرئيس سيكون “شفّافاً”، وسعى هو أيضاً إلى صرف الاهتمام عن ترامب عبر مهاجمة جو بايدن.

ترامب يعترف

وما زاد من عزم الديمقراطيين على الدخول في إجراء الإقالة هو تأكيد ترامب يوم الأحد الماضي أنّه تحادث بالفعل مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بشأن جو بادين وابنه هانتر الذي عمل ابتداء من العام 2014 لصالح مجموعة غاز في أوكرانيا.

وبعد أن أكّد أنّ محادثته الهاتفية هذه كانت “صريحة جداً وصادقة جداً”، أعرب ترامب عن الأمل بنشر مضمونها.

وكان ترامب أعلن في وقت سابق اليوم الثلاثاء أنه سمح بنشر فحوى المحادثة الهاتفية التي أجراها مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والتي يتهمه خصومه الديمقراطيون بأنه ارتكب خلالها تجاوزات يمكن إذا ثبتت أن تؤدي لبدء إجراءات في الكونغرس لعزله.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر “أنا الآن في الأمم المتحدة حيث أمثل بلدنا، ولكني سمحت بأن ينشر غداً (الأربعاء) المحضر الكامل (…) لمحادثتي الهاتفية مع الرئيس الأوكراني”.

وأضاف “سترون أن الأمر يتعلق باتصال ودي ولائق من كل الجوانب”، مؤكداً أنه “ما من ضغط، وخلافاً لجو بايدن وابنه، لا مقايضة! كل هذا ليس سوى استمرار لأكبر حملة مطاردة شعواء في التاريخ”.

غير قلق من العزل

وكان الرئيس الأمريكي قد أكّد أمس الاثنين أنّه مطمئن وأنّه “لا يأخذ مطلقًا على محمل الجدّ” ما يتردّد عن السعي لإقالته من منصبه.

وقال ترامب ردّاً على أسئلة الصحافيين “من لديه مشكلة هو بايدن”، في محاولة لتسليط الأضواء على نائب الرئيس السابق في عهد أوباما وأبرز الشخصيات المرشّحة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2020.

وأضاف ترامب أن “ما قام به بايدن معيب، وما قام به ابنه معيب” أيضًا، مستعيداً اتّهامات غير مثبتة تتعلّق بأعمال فساد للاثنين في أوكرانيا.

وفي أوّل تعليق له على الأخبار التي تتحدث عن إطلاق الديمقراطيين المرحلة الأولى من عملية عزله، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن عملية من هذا الشأن قد تكون إيجابية لإعادة انتخابه رئيساً للولايات المتحدة، بحسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف ترامب “الجميع يقول إن الأمر سيكون إيجابياً بالنسبة لي خلال الانتخابات”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين