أخبارأخبار أميركا وكندامنوعات

ناشونال جيوغرافيك تعترف بتجاهلها للأمريكيين غير البيض

اعترفت مجلة ناشونال جيوغرافيك الأمريكية بأن تغطيتها السابقة للشعوب حول العالم كانت عنصرية.

وقالت سوزان غولدبرع رئيسة تحرير ناشونال جيوغرافيك إن المجلة تجاهلت الأمريكيين غير البيض، وأظهرت الجماعات العرقية الأخرى على أنها بربرية أو غريبة، و”روجت كل أنواع الصور النمطية”.

وقررت المجلة دراسة تغطيتها السابقة، وذلك بمناسبة الذكرى الخمسين لمقتل مارتن لوثر كينغ، أبرز زعماء حركة الحقوق المدنية في .

وفي مقال بعنوان “على مدى عقود كانت تغطيتنا عنصرية”، قالت غولدبرغ إنها وقفت في ذهول أمام بعض المواد في أرشيف المجلة، ومن بينها صورة نشرت عام 1916 لأحد السكان الأصليين لأستراليا، تحمل تعليقًا يقول: “سود من جنوب أستراليا: هؤلاء المتوحشون من أقل البشر ذكاء”.

وقال إدوين ماسون، الأستاذ المساعد في جامعة فرجينيا، وهو المؤرخ الذي طلبت منه المجلة دراسة أعدادها السابقة، إن ناشونال جيوغرافيك لم تفعل شيئًا سوى دعم الرؤية في مجلة ذات “نفوذ واسع”.

وأضاف أنه حتى السبعينيات تجاهلت ناشونال جيوغرافيك الأمريكيين غير البيض، ولم تظهرهم إلا كعمال أو خدم في المنازل.

كما أشار ماسون أيضًا إلى صور منشورة للسكان الأصليين للولايات المتحدة في تعاملهم مع التكنولوجيا الغربية، خالقة مقارنة بين “نحن و هم”، وبين “المتحضر والهمجي”.

وقارن ماسون بين مقال عن جنوب أفريقيا في حقبة الفصل العنصري نشر عام 1962، ومقال آخر عن الموضوع ذاته نشر عام 1977، ويظهر المقال الثاني معارضة الزعماء السود للنظام.

وقال ماسون “لم يكن مقالاً يتسم بالكمال ولكنه أقر بوجود اضطهاد”.

تعليق
إعلان
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين