أخبارأخبار أميركا

ميلانيا تُصاب بالسعال المستمر والبابا فرنسيس يلبس الكمامة للمرة الأولى

ألغت السيدة الأولى ميلانيا ترامب، اليوم الثلاثاء، حضورها لأول تجمع انتخابي منذ أشهر، مشيرة إلى أن السعال المستمر هو السبب، حيث يأتي ذلك في أعقاب تشخيصها إصابتها هى وزوجها بفيروس كورونا المستجد في وقت سابق من هذا الشهر.

وقالت المتحدثة باسمها، ستيفاني جريشام: “تستمر السيدة ترامب في الشعور بالتحسن كل يوم بعد تعافيها من كوفيد-19، ولكن مع السعال المستمر، وبدوافع من الحذر الشديد، لن تسافر اليوم”، وذلك بحسب ما نشره موقع USA TODAY.

وكان من المقرر أن ترافق ميلانيا زوجها الرئيس دونالد ترامب في تجمع انتخابي في إيري بولاية أوهايو مساء اليوم الثلاثاء، وكان من المفترض أن يكون هذا أول ظهور لها في حملة ترامب الانتخابية منذ أكثر من عام، وأول مشاهدة علنية لها منذ أن ثبتت إصابة هي والرئيس في 2 أكتوبر بفيروس كورونا.

ولم تزر ميلانيا الرئيس عندما ذهب إلى المستشفى لمدة 3 ليالٍ لتلقي العلاج، ولم تظهر عندما عاد إلى البيت الأبيض، وبالرغم من أن الرئيس قد ظهر منذ ذلك الحين في العديد من التجمعات الانتخابية في جميع أنحاء البلاد، لكن ميلانيا لم تكن معه.

وكان آخر ظهور علني لها مرتبط بالحملة في يوم 29 سبتمبر، وذلك في أول مناظرة رئاسية في كليفلاند، وبحسب الخبراء فإن غيابها لن يشكل خيبة أمل كبيرة، فقد كانت أيضًا غائبة إلى حد كبير عن مسار حملة 2016، واختارت البقاء في المنزل مع ابنها بارون، الذي كان في ذلك الوقت يبلغ عمره 10 سنوات فقط.

Embed from Getty Images

كمامة البابا
في سياق آخر؛ ظهر البابا فرانسيس لأول مرة وهو يضع كمامة خلال مناسبة عامة، اليوم الثلاثاء، وذلك أثناء حضوره مع زعماء دينيين آخرين قداسًا من أجل أن يعمّ السلام أرجاء العالم.

ووضع البابا كمامة بيضاء على وجهه خلال القداس الذي أقيم في كنيسة القديسة ماريا في أراشيلي في روما، ولم يستخدم البابا في السابق الكمامة إلا وهو في داخل السيارة التي تقله لإلقاء عظته الأسبوعية في الفاتيكان.

وتأتي هذه الخطوة من الباب بعد تعرضه للعديد من النتقادات، خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، لعدم وضع كمامة أثناء عظاته العامة أو اللقاءات مع بعض المسؤولين، وأحيانا كان يقترب إلى حد ما من الزائرين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين