أخبارأخبار أميركاأميركا بالعربي

ميشيجان تستضيف منتدى حول الاتجار بالبشر

ترجمة: مروة مقبول

جرائم “الاتجار بالبشر” من القضايا الهامة التي نالت اهتمام العالم على مدى عقود بسبب أضرارها الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية؛ والجرائم التي تترتب عليها مثل استغلال الفقراء في الدعارة، والتسول، وتقييد حريتهم، وعدم دفع الأجور، وتجنيدهم في النزاعات المسلحة سواء باستعمال السلطة أو استغلال حالة ضعف إنساني ما.

وتشير تقديرات منظمة الأمم المتحدة إلى أن هناك ملايين الأشخاص في الدول الفقيرة يتعرضون للاتجار بالبشر والعبودية كل عام، وينتج عنها أرباح طائلة تقدّر بنحو 7 مليارات دولار تستفيد منها عصابات متخصصة.

متحدثة هامة

في هذا الإطار يستضيف المجلس الأمريكي لحقوق الإنسان (AHRC-USA) السيدة كيلي تالون فرانكلين، مؤلفة كتاب “الشجاعة من أجل الحرية”، لتكون المتحدث الرئيسي في المنتدى السنوي للمجلس المقرر عقده في 10 أكتوبر المقبل.

السيدة كيلي تالون فرانكلين هي صاحبة أكثر الكتب مبيعًا، ومنها كتاب “الشجاعة من أجل الحرية”، وهي متحدثة حائزة على العديد من الجوائز، ومدافعة عن قضية الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي والإكراه على ممارسة البغاء.

وهي مؤسسة منظمة “فارم تاون”  في كندا، ولديها تجربة شخصية نجحت من خلالها على التغلب على العنف وإدمان المخدرات وسوء المعاملة والاستغلال والسجن.

موضوع المنتدى

وسيكون موضوع منتدى هذا العام هو “الاتجار بالبشر: التحدي العالمي، المسؤولية المشتركة”. وسيركز البرنامج على تحدي الاتجار بالبشر محليًا ووطنيًا ودوليًا، حيث يشكل الاتجار بالبشر تحديًا خطيرًا يواجه عالمنا اليوم ويحتاج إلى تَضَافُرُ الجهود لمكافحته.

ولا تقتصر هذه القضية على بعض البلدان فحسب، إنما هي مشكلة عالمية. فولاية ميشيجان تحتل المرتبة السادسة في الولايات المتحدة، بعد ولاية تكساس وكاليفورنيا وفلوريدا، عندما يتعلق الأمر بعدد حالات الاتجار بالبشر التي تم التبليغ عنها بالفعل، ويعود ذلك إلى أنها تقع على الحدود الدولية مع كندا.

عبودية حديثة

ويعتبر الاتجار بالبشر شكلًا من أشكال العبودية الحديثة، يستفيد من خلالها المتاجرين من السيطرة على الآخرين واستغلالهم.

وبموجب القانون الأمريكي، يُعرَّف الاتجار بالبشر بأنه نقل شخص آخر أو استجوابه أو تجنيده أو إيوائه أو الحصول عليه؛ لأغراض السخرة أو الاستعباد المنزلي أو الاستغلال الجنسي باستخدام القوة والاحتيال و/ أو الإكراه.

وتقدر منظمة العمل الدولية أن هناك 40.3 مليون من ضحايا الاتجار بالبشر على مستوى العالم. 81% منهم محاصرون في أعمال السخرة، 25% منهم من الأطفال، و75% من النساء والفتيات.

وتشير تقديرات وزارة الصحة في فلوريدا إلى أن الاتجار بالبشر في الولايات المتحدة يتراوح بين 14500 و17500 شخص سنويًا.

برنامج متميز

ومنتدى هذا العام عبارة عن منصة تضم العديد من المتحدثين الأكاديميين وشخصيات من المجتمع المدني والوكالات الحكومية.

كما يعكس برنامج هذا العام وجهات نظر وآراء متنوعة بشأن هذا التحدي المتزايد الذي يواجه العالم اليوم.

وسيتضمن البرنامج ملاحظات خاصة للضيوف من العديد من وكالات إنفاذ القانون الحكومية وقادة المجتمع.

ويعكس برنامج هذا العام وجهات نظر وآراء متنوعة فيما يتعلق بهذا التحدي المتزايد.

وسيقام حفل الاستقبال يوم الخميس 10 أكتوبر في تمام الساعة 6:00 مساءً، في مركز “بنت جبيل” الثقافي في ديربورن، ميشيجان.

للمزيد من التفاصيل حول الحدث، والبرنامج المتوقع، يرجى الإطلاع على الموقع الرسمي للمجلس الأمريكي لحقوق الإنسان  www.ahrcusa.org

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين