أخبارأخبار أميركا

ميشيجان تحظر حمل الأسلحة النارية في مواقع الاقتراع يوم الانتخابات

أصدرت وزيرة الخارجية اليوم الجمعة توجيهات بحظر حمل الأسلحة النارية يوم الانتخابات الرئاسية المقبلة 3 نوفمبر، في الأماكن المفتوحة بمراكز الاقتراع ومكاتب الكتبة وغيرها من الأماكن التي يتم فيها فرز بطاقات اقتراع الغائبين، وذلك لمنع ترهيب الناخبين.

ووفقًا لـ”الموقع الرسمي لحكومة ميشيجان” فقد أعلنت المدعية العامة للولاية ومدير الشرطة العقيد دعمهما الكامل لتوجيهات الوزيرة بنسون التي تأتي في إطار الاستعدادات لضمان سلامة وأمان ناخبي عند التصويت، من خلال إبلاغ وكالات إنفاذ القانون المحلية، والتأكد من أن الحظر المفروض على حمل الأسلحة النارية يتم تطبيقه على مستوى الولاية.

وأكدت بنسون أن “الانتخابات العادلة والحرة والآمنة هي أساس ديمقراطيتنا، ونحن نلتزم بضمان أن جميع مواطني ميشيجان يمكنهم ممارسة حقهم الأساسي في التصويت بحرية دون خوف من التهديدات أو الترهيب أو المضايقة، لذا كان من الضروري حظر حمل الأسلحة النارية في المناطق التي يدلي فيها المواطنون بأصواتهم لضمان حماية كل ناخب”.

وينص التوجيه الذي أصدرته الوزيرة بنسون على أن “وجود في مكان الاقتراع أو مكاتب الكتبة أو أماكن فرز بطاقات الناخبين الغائبين قد يسبب اضطرابًا أو خوفًا أو ترهيبًا للناخبين والعاملين في الانتخابات وغيرهم”.

وأضافت: “في ظل غياب معايير واضحة، هناك احتمال لحدوث ارتباك وتفاوت في تطبيق المتطلبات القانونية بالنسبة لمسئولي الانتخابات البالغ عددهم 1600 في ميشيجان، و30 ألف مفتش انتخابات، و8 ملايين ناخب مسجل، وآلاف المتنافسين ومراقبي الاقتراع في يوم الانتخابات”.

وقالت إنه “تعزيزًا لدورها كرئيسة موظفي الانتخابات في ميشيجان، وإشرافها على مسؤولي الانتخابات المحليين في أداء واجباتهم، فقد وجهت لحظر حمل السلاح الناري في أماكن الاقتراع، وفي أي ممر يستخدمه الناخبون للدخول أو الخروج، أو على بعد 100 قدم (30 مترًا) من أي مدخل لمبنى يقع فيه مكان الاقتراع”.

دعم كامل

من جانبها أكدت المدعية العامة نيسيل دعمها الكامل لتوجيهات الوزيرة بنسون، قائلة إنه “من حق الناخبين في ميشيجان التصويت شخصيًا في يوم الانتخابات بعيدًا عن التهديد والتخويف. وإن الوجود المسلح في مراكز الاقتراع يتعارض مع مفهومنا للديمقراطية الحرة. لذلك أدعم وزيرة الخارجية في التزامها بضمان أن كل ناخب يريد التصويت شخصيًا يمكنه القيام بذلك بأمان وبدون خوف أو ترهيب”.

فيما قال مدير شرطة ميشيجان، العقيد جو جاسبر، إن جهات إنفاذ القانون تعمل معًا عبر مستويات متعددة لضمان أن أي شخص يرغب في ممارسة حقه في التصويت شخصيًا في يوم الانتخابات يمكنه القيام بذلك بأمان ودون تهديد أو ترهيب”.

وستعمل وزيرة الخارجية والمدعية العامة وشرطة ولاية ميشيجان معًا لضمان تطبيق هذه التوجيهات، كما ستصدر المدعية العامة وشرطة ميشيجان إرشادات مصاحبة لإنفاذ القانون بشأن قضايا السلامة والأمن التي قد تؤثر على يوم الانتخابات 3 نوفمبر.

وتدعو الإرشادات الناخبين الذين يشهدون أو يتعرضون للترهيب أو لأي سلوك غير قانوني آخر في مراكز الاقتراع، أن يقوموا بالإبلاغ عن ذلك على الفور إلى موظف أو مسؤول انتخابي، ويوثقون الواقعة بقدر الإمكان، وفي حالة وجود خطر مباشر يجب على الناخبين الاتصال برقم 911 قبل إبلاغ موظف أو مسؤول الانتخابات.

مخاوف أمنية

وتأتي هذه التوجيهات وسط مخاوف على مستوى البلاد بشأن الأمن في مواقع الاقتراع، وخاصة في ولاية ميشيجان، حيث تم توجيه اتهامات إلى 13 شخصًا في وقت سابق من هذا الشهر بالتخطيط لمؤامرة إرهابية محلية تتضمن حاكمة الولاية الديمقراطية جريتشن ويتمير.

وكان الرئيس دونالد وحلفاؤه قد وجهوا أنصاره على الانضمام إلى “جيش” من مراقبي الاقتراع ، وهو ما وصفه بعض الديمقراطيين وخبراء الانتخابات غير الحزبيين بأنه دعوة غير شرعية لتخويف وترهيب الناخبين.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد قال ستيف دولان، المستشار القانوني لتحالف مالكي الأسلحة في ميشيجان إنه “متأكد” من أنه سيكون هناك تقاضي بشأن التوجيهات الجديدة، مشيرًا إلى أنه لا يوجد قانون يعتبر مجرد وجود سلاح ناري مرئي بأنه مصدر تخويف أو تهديد.

ورأى دولان أن جزء كبير من السكان يرون أنه من المهم لسلامتهم أن يكونوا مسلحين في ها اليوم”.

فيما قال كريس سوب، كاتب مدينة لانسينغ، إن التوجيهات الجديدة ستساعد في تسهيل عملية التصويت في يوم الانتخابات.

وأضاف “أعتقد أنه من الجيد أن يكون لديك معيار واحد على مستوى الولاية لجميع أماكن الاقتراع المختلفة. فنحن نستخدم المدارس والكنائس والمكاتب الحكومية، ونحاول معرفة اللوائح التي تنطبق على أي موقع محير للغاية بالنسبة لنا كأشخاص غير متخصصين في إنفاذ القانون”

ويضمن التعديل الثاني لدستور الولايات المتحدة للمواطنين حق حمل السلاح، على الرغم من فرض ولايات مختلفة قيودًا على ذلك.

وتسمح ميشيجان للسكان بحمل السلاح الناري في الأماكن العامة دون تصريح، لكن ذلك لا ينطبق على الكنائس والمدارس والمكتبات والمستشفيات وعدد قليل من الأماكن العامة الأخرى، وفقًا لـ”رويترز“.

وقالت متحدثة باسم وزيرة الخارجية إن بنسون أصدرت الأمر بالتشاور مع المدعية العامة، وذلك بعد مراجعة القوانين الحالية للولاية بشأن حقوق حمل السلاح وترهيب الناخبين، وهو ما يوازي اللوائح التي تحظر التصوير في مواقع الاقتراع في ميشيجان.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين