أخبارمنوعات

ميجان ماركل: تعرضت للعنصرية في القصر الملكي وفكرت في الانتحار

ترجمة: مروة الحمدي

بعد أيام من نشر مقاطع تشويقية أثارت فضول ملايين المشاهدين، أذيع اللقاء المرتقب الذي أجرته الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري مع الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل.

ووصف متابعون ما جاء بالحوار بأنه تصريحات نارية من المؤكد أنها ستهز أركان القصر الملكي!، مشيرين إلى أن تنازل الأمير وزوجته عن واجباتهما الملكية دفعهما إلى الإدلاء بتصريحات “جريئة”.

ووفقًا لشبكة (CNN) يعتبر هذا اللقاء هو أول ظهور إعلامي للأمير هاري وميجان منذ تنحيهما عن واجباتهما الرسمية.

وخلال اللقاء وصفت ميجان نفسها بأنها “ضحية”، وذلك بسبب حرص قصر باكنجهام على المظاهر والشكل الخارجي أمام الجماهير. مشيرة إلى أن تدخلات القصر نالت من نواحي كثيرة في حياتها، بدءًا بلون درجة بشرة ابنها أرتشي، وحتى عدد المرات التي تناولت فيها الغذاء مع أصدقائها!

وبدأت ميجان حديثها بأريحية وسط الجو المشمس في قصرها بجنوب كاليفورنيا، وبدأ اللقاء الذي استمر قرابة ساعتين بحديث ميجان عن أنها واجهت صعوبات كبيرة كعضو يؤدي واجباته الرسمية في العائلة الملكية، فكان يتطلب منها دورها الرسمي أن تخفي طبيعتها التلقائية، كما سُلبت منها حريتها الشخصية.

وقالت إنه على سبيل المثال طُلب منها تسليم جواز السفر، ورخصة القيادة وحتى مفاتيح سيارتها .. ولم تحصل عليهم إلا بعد أن تنحت عن دورها الرسمي!

وأثناء الحوار قاومت ميجان دموعها، وهي تقول إن فكرة الانتحار راودتها بسبب شعورها بالإحباط والحزن، وحاولت أن تخفي تلك المشاعر عن زوجها مراعاة منها لإحساسه، وخصوصا أنه فقد أمه وهو لا يزال صبيا!

وعبر الأمير هاري عن قلقه الشديد من تصريحات زوجته، وخاصة أنه على دراية تامة بأن “ثقافة المعاناة في صمت” هي أمر اعتاد عليه كل أفراد العائلة الملكية، ولكنه لم يدخر جهدًا، ليخفف عن زوجته، كما جاء في اللقاء.

واستطرد الأمير، وترتيبه السادس في ولاية العرش، أن عرق ميجان “أحد والديها أسود البشرة”، جعل الأمر أكثر صعوبة، فقد تحملت قدرًا كبيرًا من الإساءة بسبب العنصرية بشكل أكثر من أي شخص آخر في العائلة الملكية.

وقالت ميجان إن أحد كبار الشخصيات في العائلة الملكية كانت لديه “مخاوف” حول لون بشرة طفلها، وهنا أوضح الأمير هاري أن الشخصية المقصودة ليست الملكة الأم أو زوجها!، وعقّب هاري أنه توقع “مساندة من العائلة الملكية” بسبب ادعاءات الإعلام عن العنصرية، ولكن للأسف لم يلق أي دعم نفسي!

وتحدث هاري عن علاقته ببقية أعضاء العائلة الملكية، فقال إن علاقته بجدته” جيدة تمامًا” فهما يتحدثان باستمرار، بعكس علاقته بأبيه تشارلز، وأضاف أنه يشعر بـ”الخزلان” من أبيه بسبب عدم رده على مكالماته التليفونية، خاصة عندما علم الأب أن هاري يريد التخلي عن مهامه الملكية! وفقًا لموقع “بي بي سي

ولكن هاري أكد على حبه لأبيه “رغم ما سببه له من أذى”. ووصف هاري أباه وأخاه الأكبر بأنهما “محاصران داخل نظام العائلة الملكية” وأنهما لا يريدان المغادرة. وذكر أنه وأخيه يسيران في مسارين مختلفين.

وكشف هاري أن عائلته قطعت عنه الدعم المادي منذ بداية العام الماضي، بعد إعلانه وزوجته عن نيتهما التخلي عن مهامهما الرسمية في العائلة الملكية.

وتتوقع شبكة (CNN) أن يكون لهذا اللقاء عواقب وخيمة، خاصة أن الأمير فيليب زوج الملكة، طريح الفراش بسبب إجراء عملية في القلب يوم الخميس الماضي.

من جانبه رفض رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، التعقيب على اتهامات الأمير هاري وزوجته، حيث قال جونسون: “أفضل شيء يمكنني قوله هو أنني كنت دائمًا أحظى بإعجاب كبير من الملكة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين