أخبارأخبار العالم العربي

موريتانيا تختار رئيسًا جديدًا غدًا من بين 6 مرشحين

بدأت، اليوم الجمعة، في موريتانيا فترة الصمت الانتخابي، قبيل انتخابات الرئاسة المقررة غدًا السبت.

ويتوجه غدًا مليون ونصف المليون ناخب موريتاني إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس من بين 6 مرشحين، من أبرزهم وزير الدفاع السابق الفريق أول محمد ولد الغزوانى ورئيس الوزراء الأسبق سيدى محمد ولد بوبكر.

وأعلنت لجنة الانتخابات المستقلة للانتخابات جاهزيتها لتنظيم الاقتراع، وأكدت مشاركة آلاف المراقبين من بينهم 100 مراقب دولي.

من جانبه دعا الرئيس الموريتاني المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز، الناخبين الموريتانيين للتصويت لمرشح الأغلبية الحاكمة محمد ولد الغزوانى، في الانتخابات الرئاسية، من أجل استمرار الأمن والاستقرار والبناء.

وأثنى ولد عبد العزيز – خلال مهرجان انتخابي للمرشح محمد ولد الغزوانى مساء أمس الخميس فى نواكشوط – على مسؤولية الشعب الموريتاني وانضباطه، مؤكدا أنه أثبت ذلك خلال الحملة الانتخابية التي استمرت أسبوعين.

فيما قال المرشح محمد ولد الغزوانى إنه سيعمل في حالة انتخابه على ضمان استقرار موريتانيا وتعزيز أمنها وتقوية وحدتها.

وأضاف أنه سيسعى لإقامة مؤسسات قوية، والقضاء على الفقر والبطالة وكافة أنواع الفوارق، وتوفير العلاج والتعليم الجيد والخدمات الأساسية لكافة المواطنين أينما كانوا على امتداد الوطن، ومواجهة جميع مظاهر الغلو والتطرف، وبناء دولة عصرية تحترم قيمها الإسلامية الراسخة، وتعتز بتنوعها وتكفل الحقوق والحريات.

في المقابل، وعد سيدي محمد ولد بوبكر رئيس الوزراء الموريتاني الأسبق والمرشح للانتخابات الرئاسية بتثبيت فوري لأسعار المواد الغذائية ومواد المحروقات.

وقال المرشح المدعوم من ثلاثة أحزاب معارضة، خلال مهرجان شعبي حاشد في الملعب القديم في نواكشوط مساء أمس الخميس، إنه في حال انتخابه سيعمل على الفور على تثبيت أسعار المواد الغذائية وخفض أسعار البنزين، وزيادة رواتب الموظفين، والجنود، والضباط، والمتقاعدين العسكريين والمدنيين.

من ناحية أخرى قال المرشح للانتخابات الرئاسية بموريتانيا خبير المحاسبة محمد الأمين المرتجى الوافى، أنه يعتزم تأسيس حزب سياسي.

وأضاف المرتجى، أنه قدم طلبًا للسلطات، من أجل تأسيس حزب سياسي يسمى “خيارنا”، موضحًا أن الحزب سيشارك في الانتخابات البلدية والتشريعية المقبلة.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية الموريتانية ستبدأ غدًا السبت بالبلاد، ويوجد في موريتانيا أكثر من عشرين حزبًا سياسيًا، وينص القانون الموريتاني على إلغاء الأحزاب في حالة عدم حصولها على أصوات خلال الانتخابات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين