أخبارمنوعات

منفذ تفجير قطار لندن سيقضي 34 عامًا في السجن لدراسة تعاليم الإسلام

قال قاض بريطاني، إن منفذ اعتداء «بارسون غرين» في لندن يجب أن يقضي 34 عامًا في السجن حتى يعرف المعاني السامية للإسلام والقرآن الكريم باعتباره كتابًا سماويًا يدعو إلى السلام ونبذ القتل.

وكان الاعتداء الذي وقع في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي، في محطة القطارات جنوب لندن، قد تسبب في جرح 30 شخصًا، وتوصلت لجنة المحلفين في محكمة «أولد بيلي» إلى أن المتهم أحمد حسن مُدان بالقتل.

وجاء حسن إلى بصورة غير شرعية في 2015، وقال للمسئولين إنه قضى ثلاثة أشهر في معسكر تدريب لتنظيم داعش.

وأوضح القاضي تشارلز هادون، أن المتهم، يبدو أكبر سنًا من العمر الذي ادعاه وهو 18 عامًا، لكنه أصغر من 21 عامًا.

وأضاف موجهًا حديثه للمتهم: «لقد خالفت القرآن والإسلام بأفعالك، كما خالفت قانون كل الشعوب المتحضرة. سيتاح أمامك متسع من الوقت لتدرس القرآن في السجن في السنوات المقبلة».

وتابع: «يجب أن تفهم أن القرآن كتاب سلام، والإسلام دين سلام».

وأدين حسن الأسبوع الماضي بمحاولة قتل الركاب في قطار للأنفاق متجه إلى وسط لندن منتصف سبتمبر الماضي بواسطة قنبلة.

ووفقًا لما ذكره الادعاء فإن «القنبلة كانت مُصممة لإيقاع أكبر خسائر ممكنة في الأرواح».

وقالت الشرطة إن «الحظ وحده أدى إلى عدم اكتمال انفجار القنبلة المعبأة بالشظايا». وقضت محكمة «أولد بيلي» في لندن بسجنه مدى الحياة، وأبلغته أنه سيقضي 34 عامًا على الأقل في السجن.

وتسببت القنبلة البدائية في إشعال حريق بعربة للركاب على متنها 93 شخصًا في محطة بارسونز جرين في فولهام، لكن كانت الإصابات محدودة، نظرًا لأنها لم تنفجر بشكل كامل.

وقالت السلطات إن «ذلك كان خامس هجوم كبير في بريطانيا خلال 2017».

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين