أخبارأخبار أميركا وكندا

مناقشات حول قانونية إستخدام الرئيس الأميركي للسلاح النووي ضد كوريا الشمالية

واشنطن – قال جون هايتن رئيس القيادة الإستراتيجية للجيش الأميركي السبت “إن وظيفتي العسكرية تمنع تنفيذ أي أمر غير قانوني وإذا نفذنا أمرا غير قانوني، نخاطر بدخول السجن مدى الحياة”.

جاء هذا أثناء النقاش حول احتمال استخدام الولايات المتحدة للسلاح النووي خلال منتدى أمني بهاليفاكس في كندا وسط التوتر الذي تتسبب به كوريا الشمالية بسبب إصرارها على متابعة تطوير برنامجيها النووي والصاروخي برغم إرادة المجتمع الدولي.

ذكر “راديو سوا” على لسان هايتن “أنه يمكن رفض إطاعة أمر صادر عن الرئيس ترامب أو أي رئيس لاحق باستخدام السلاح النووي في حال كان هذا الأمر غير قانوني”.

وأوضح هايتن “أنه في حال توجيه ترامب أمرا باستخدام السلاح النووي، فأنا مكلف بتقديم النصح للرئيس وهو يخبرني بما يجب علي أن أفعل ولكن إذا كان الأمر غير قانوني، سأرد عليه بأن هذا غير قانوني”.

وأضاف “سنأتي بخيارات تتضمن مزيجا من القدرات للإستجابة لأية وضعية نواجهها، وهكذا تسير الأمور”.

وناقش هايتن الثلاثاء الماضي في جلسة إستماع للجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، حول فرضية قرار رئاسي بالمبادرة إلى ضرب عدو بالأسلحة النووية.

واتفق أعضاء مجلس الشيوخ والخبراء على أن الرئيس الأميركي وحده من يملك حق اطلاق سلاح نووي في حالة هجوم نووي جار أو وشيك من عدو.

ودعا بوب كوركر رئيس اللجنة الجمهوري إلى عقد جلسة تعد الأولى منذ عام 1976، لأنه في حالة صدور الأمر سيكون نافذ ولايمكن الرجوع فيه.

وأشار براين ماكوين مساعد سابق لوزير الدفاع أثناء ولاية الرئيس السابق باراك أوباما، إلى أن الرئيس يمكنه أن يستبدل القائد الذي لا يطيع أوامره، ويمكنه أيضا إستبدال وزير الدفاع.

وأقر ثلاثة خبراء بأنه لا يوجد تعريف دقيق لمعنى الخطر الوشيك ما يوجد صعوبة في حالة إعتبار الرئيس أن بلدا يشكل تهديد أو خطر وشيك فيأمر بضربة نووية إستباقية.

المصدر: راديو سوا

الوسوم

اعلان

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock