أخبارأخبار أميركا

بيل جيتس يعتزم إنفاق المليارات لتصنيع لقاح ضد كورونا

في ظل الجهود المبذولة لإنتاج لقاح لمواجهة فيروس كورونا المستجد، أعلن الملياردير الأمريكي بيل جيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، عزمه إنفاق مليارات الدولارات لتمويل بناء مصانع للعمل على تطوير لقاح ضد الفيروس.

وقال الملياردير الأمريكي إن مؤسسته الخيرية “بيل وميليندا جيتس” سوف تعمل مع 7 من المصنّعين المحتملين الواعدين في مجال تطوير لقاح ضد الفيروس، وذلك لتمويل بناء مصانع لهم”.

وأوضح جيتس خلال مقابلة له عبر الفيديو مع برنامج “ذا ديلي شو” أنه سيختار أكبر 7 مرشحين لتطوير اللقاح، وسيبني لهم القدرة التصنيعية، “على الرغم من أننا قد نختار أفضل اثنين منهم”.

وتابع جيتس بأنه من الممكن المساهمة بذلك في أن تكون النتيجة أسرع من الحكومات التي تجاهد لتصنيع لقاح، بينما يعتقد أن الأمر قد يستغرق 18 شهرًا.

وأضاف أنه “في الوقت الذي يواجه فيه العالم خسارة تريليونات بسبب هذا المرض، فإن إهدار بضعة مليارات للمساعدة على حل الأزمة يستحق كل هذا البذل”.

جنوب إفريقيا

ووفقا لموقع “ثاوث أفريكان” قال جيتس إن مشروعه لإنتاج اللقاح لعلاج فيروس كورونا المعروف بكوفيد 19، يبدأ من جنوب إفريقيا. بينما أثارت هذه المقترحات استياء وغضب سكان جنوب أفريقيا وعلق البعض قائلًا: “لسنا حقل تجارب”.

ومن جهه آخرى رفضت الدكتورة جاوا مابينغو مقترحات جيتس، قائلة: “نحن نرفض الاقتراح هذا حول اختبارات اللقاح الجديد لكورونا في أفريقيا، المشكلة في إيطاليا والولايات المتحدة والمقاطعات الأوروبية الأخرى، ليجروا الاختبارات هناك”.

وفي المقابل قال سيريل رامافوزا رئيس جنوب أفريقيا، في تغريدة عبر موقع “تويتر”: “مؤسسة جيتس دعمت احتياجاتنا الصحية لأعوام، وعرضت علينا المساعدة في الاختبارات والأبحاث المبكرة، وأثنوا على إجراءات جنوب أفريقيا بشأن كورونا.

بينما اعتذرت صحيفة “نيوز 24” بدورها لمتابعيها عن نشر معلومة خاطئة منقولة عن الملياردير الأمريكي بيل جيتس حول إجراء الاختبارات في أفريقيا قائلة: “نشرنا يوم السبت قصة عن دعم بيل جيتس إجراء اختبارات حول لقاح لفيروس كورونا في أفريقيا، هذا غير صحيح، ونعتذر عن الخطأ”.

هذا وتمتلك مؤسسة جيتس خبرة جيدة في مجال مكافحة الأمراض المعدية، وأيضا مولت مشاريع من هذا القبيل قبل ذلك، خاصة في أفريقيا.

وفي غضون ذلك تسارع شركات أدوية عديدة، لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، وقالت منظمة الصحة العالمية إن عملية إنتاج لقاح ستستغرق ما بين عام إلى 18 شهرًا.

وسجل العالم، حتى منتصف يوم الأحد، أكثر من مليون وربع المليون إصابة بفيروس كورونا، فيما حصد أرواح أكثر من 69 ألف شخص، فيما تمشفاء نحو 260 ألفًا.

كما دفع هذا الفيروس القاتل سريع الانتشار نحو نصف سكان العالم للخضوع إلى العزل التام في منازلهم وقلب حياة المليارات رأسا على عقب، فيما تسبب في انكماش كبير للاقتصاد العالمي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين