أخبارمنوعات

ملكة بريطانيا تظهر علنًا للمرة الأولى بعد غيابها لعدة أشهر

للمرة الأولى بعد غيابها لعدة أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد؛ شوهدت الملكة “إليزابيث الثانية”، ملكة بريطانيا، علنًا خارج جدران القصر الملكي، في صورة نشرها قصر باكنجهام، قبل ساعات قليلة.

وتم تصوير الملكة، التي تبلغ من العمر 94 عامًا،‏ وهي تمتطي حصانًا في حديقة قلعة ويندسور، وهو مسكنها الملكي المفضل، حيث لا تزال تقيم هناك خلال فترة تفشي الجائحة وفرض إجراءات الإغلاق الاحترازية، كما ظهرت في الصورة وهى ترتدي وشاحًا ورديًا وسترة خضراء من الصوف وقفازات بيضاء.

وبرغم تقدمها في العمر؛ إلا أن ركوب الخيل يعد من وسائل التسلية المفضلة لديها، يُذكر أن الحصان الذي ظهر في الصورة مع الملكة يبلغ من العمر 14 عامًا، ويدعى “بالمورال فيرن”، وبحسب تقارير سابقة عن حياة “إليزابيث الثانية”، فإنها عاشقة للخيول وتربيتها، خاصة الأنواع الأصيلة منها.

ومازالت الملكة وزوجها الأمير “فيليب”، دوق إدنبره، البالغ من العمر 98 عامًا، وعدد قليل من الموظفين، يقيمون في حجر منزلي خاص في قلعة ويندسور، وكانت آخر صورة عامة تنشر للملكة، أثناء وجودها في سيارتها الملكية وهى تغادر قصر باكينجهام في طريقها إلى ويندسور في 19 مارس الماضي.

وسبق وأن وجهت الملكة خطابًا للشعب البريطاني، تعهدت فيه بالانتصار في المعركة أمام وباء كورونا، الذي تسبب حتى الآن في وفاة آلاف البريطانيين، كما شكرت عامة الناس على اتباع إرشادات الحكومة بالبقاء في المنازل، وكذلك العاملين الأساسيين المضطرين للخروج لأداء عملهم في ظل الجائحة.

وقالت الملكة في خطابها الأخير، والذي يعدّ أحد خطاباتها النادرة إلى الأمة البريطانية: “لقد واجهنا تحديات من قبل، إلا أنّ هذا التحدي مختلف”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين