أخبارأخبار أميركا

مقتل 3 أشخاص في إطلاق نار داخل ملهى ليلي بولاية ويسكونسن

لقي 3 أشخاص مصرعهم جراء هجوم وإطلاق نار قام به شخص داخل ملهى ليلي في مدينة جرين باي، بولاية ويسكونسن، فيما أصيب آخرون بجروح خطيرة.

ووفق شبكة “NBC“، قالت الشرطة إن إطلاق النار كانت «عملية متعمدة وليست حادثاً عرضيًا»، وأكدت أنها قضت على منفذ العملية الذي كان بين القتلى الثلاثة.

وأوضحت أنه “رغم عدم وجود شخص معين كهدف لمنفذ العملية، إلا أنه تعمد إطلاق النار باتجاه زملائه وأصدقائه، ما أسفر عن مصرع اثنين منهم، وإصابة آخر بجروح خطيرة، وتم نقله إلى المستشفى”

من جابنها قالت ميليندا دانفورث، المتحدث باسم شركة Oneida Nation، التي تدير الملهى الليلي، إن ما يصل إلى سبعة أو ثمانية أشخاص ربما أصيبوا، مضيفة أن إطلاق النار وقع تحديدًا في غرفة الطعام بفندق “راديسون”

كما أشارت دانفورث إلى أن أحد المشتبه بهم كان محتجزًا في السابق، لافتة إلى أن الشرطة ما زالت تعمل على تأمين المكان، وفقًا لموقع “foxonline

من جانبه، أكد المدعي العام للولاية، جوش كاول، إنه جرى احتواء الحادث ولم يعد هناك تهديد للمجتمع.

وفي السياق، أكد “كازينو أونيدا”، في تصريح عبر ​مواقع التواصل الاجتماعي​، حدوث إطلاق النار، مشيرًا إلى أن “القوى المعنية حفظ ​الأمن​ تعمل على تأمين الموقع”، مطالباً من المواطنين بـ”عدم الاقتراب من المنطقة، ونحن سنستمر بنشر المعلومات فور توفرها”.

فيما تولى قسم التحقيقات الجنائية بوزارة العدل بالولاية التحقيق.

حوادث مماثلة

يشار إلى أن حادثة إطلاق النار هذه ليست الأولى من نوعها، حيث سبقتها الأشهر الماضية عدة حوادث مماثلة، وكان شهر مارس أكثرها دموية وفق عدة تقارير، حيث شهدت عدة ولايات حوادث إطلاق نار، سقط على إثرها عدد من القتلى.

أهم هذه الحوادث حادث وقع في مركز لعمليات شركة فيديكس بالقرب من مطار إنديانابوليس الدولي، وأسفر عن مصرع 8 أشخاص، وانتحار منفذ الهجوم.

كما شهدت ولاية كولورادو حادثًا دمويًا آخر سقط فيه عشرة قتلى، بعد قيام مسلح بإطلاق النار في متجر بمدينة بولدر.

في الشهر ذاته شهدت ولاية جورجيا إطلاق نار بدافع عنصري، استهدف مراكز تدليك بالولاية تعود لآسيويين، وقتل في الحادثة 8 قتلى، كلهن نساء.

كما شهد الشهر نفسه حادثة عنصرية بشعة؛ بعد قتل مراهقتين للسائق الباكستاني محمد أنور بعد محاولتهما سرقة سيارته بالقرب من محطة ولاية جورجيا، وهي الحادثة التي لقيت صدى واسعًا في الولايات المتحدة وخارجها، لتوثيقها بالفيديو، وفق شبكة “ABC

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين