أخبارأخبار أميركا

مقتل شخصين في اصطدام سيارة تسلا بشجرة في تكساس

توفى شخصان إثر حادث اصطدام سيارة تسلا، ذاتية القيادة، بعد اصطدامها بشجرة في تكساس، حيث تعتقد الشرطة أنه لم يكن هناك أحد خلف عجلة القيادة، وفقًا لما نشرته “CNBC“.

وكان أحد الشخصين يجلس في مقعد الراكب بجوار السائق، والآخر يجلس في المقعد الخلفي عندما انحرفت سيارة تسلا من موديل 2019 عن الطريق، واصطدمت بشجرة قبل أن تشتعل فيها النيران، وفقًا لما ذكره متحدث باسم الشرطة في مقاطعة هاريس بتكساس.

ووفقاً للتحقيقات الأولية، فإن الشرطة تعتقد عدم وجود سائق خلف عجلة القيادة وقت وقوع الحادث، ولا تزال تحقق في ما إذا كان برنامج مساعدة سائق السيارة كان قيد التشغيل أم لا.

وبحسب ما ورد فقد استخدم رجال الإطفاء 32000 جالون من الماء، وقضوا عدة ساعات في إخماد الحريق الناتج عن تحطم السيارة الكهربائية.

وتنص إرشادات تشغيل سيارات تسلا على أن وظيفة السائق الآلي في سياراتها تخفف من عبء العمل على السائق، ولكن يجب أن يكون ذلك جنبًا إلى جنب مع وجود سائق يقظ تمامًا، يداه على عجلة القيادة ومستعد لتولي المهمة في أيّ لحظة.

وعلى الرغم من أن إمكانيات السيارة أصبحت أكثر قوة بمرور الوقت، إلا أن هذا لا يعني أنه يمكن الاستغناء عن السائق بشكل تام حتى الآن.

يُذكر أن إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، سبق وأن قال في حلقة 11 فبراير من بودكاست Joe Rogan Experience: “أعتقد أن السائق الآلي أصبح جيدًا بما يكفي لدرجة أنك لن تحتاج إلى القيادة معظم الوقت إلا إذا كنت تريد ذلك حقًا”.

ومع ذلك، يشارك العديد من المعجبين بسيارات تسلا، والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر أشخاصًا يقودون بدون وضع أيديهم على عجلة القيادة لفترات طويلة، أو نائمين أو لا يوجد أحد في مقعد السائق.

تأتي أخبار الحادث المميت في الوقت الذي تقوم فيه الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة (NHTSA) بتقييم التعليقات الواردة من الجمهور التي سعت إليها مسبقًا لوضع القواعد المقترحة، ولم تنظم الوكالة الفيدرالية أنظمة القيادة الآلية حتى الآن، لكنها تركت هذه المهمة للولايات.

جديرٌ بالذكر؛ فقد حظرت محكمة ألمانية في ميونيخ شركة تسلا من استخدام عبارات مكافئة لـ”السائق الآلي” أو Autopilot و Full Self-Driving في إعلاناتها، لأنها وجدت أن هذه اللغة تضلل المستهلكين وتبالغ في قدرات السيارات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين