أخبارأخبار أميركا وكنداهجرة

مقتل المشتبه بها بإطلاق النار في مقر “يوتيوب” بكاليفورنيا

قال إد باربريني قائد شرطة سان برونو الواقعة في ضاحية سان فرانسيسكو خلال مؤتمر صحافي ، بعد إطلاق النار في مقر شركة “” في شمال .

“لدينا أربعة ضحايا نقلوا جميعا إلى المستشفى مصابين بجروح ناجمة عن سلاح ناري. لدينا شخص توفي متأثرا بجروح تسبب بها لنفسه. وفي الوقت الراهن نعتقد أن هذا الشخص هو مطلق النار”.

وأكد إد برباريني، رئيس الشرطة في سان برونو إن “المرأة التي يعتقد أنها من كانت تطلق النار وجدت مقتولة داخل المبنى بعد إصابتها بجروح تسببت بها بنفسها”.

وصرحت مستشفى سان فرنسيسكو أنها تعالج 3 جرحى أصيبوا في إطلاق النار منهم حالة إصابتها حرجة، بحسب تقارير وكالة أسوشيتد برس.

ويعتقد أن رجلا يبلغ من العمر 36 عاما في حالة حرجة هو صديق المشتبه بها، وفقا لما ذكرته شبكة “سي بي إس” الإخبارية. كما تم إطلاق النار على امرأتين ، 32 و 27 عاما.

وقال قائد الشرطة إن المشهد كان “فوضويا”.

وغالبا ما تشهد عمليات إطلاق نار لكن نادرا ما يكون مطلق النار امرأة.

من جهتها نقلت شبكة “سي إن إن” عن مصدر لم تكشف عن اسمه إن “امرأة تسللت وقت الغداء وأطلقت النار على ما يبدو على شخص بعينه”، مشيرا إلى أن إطلاق النار حصل في “باحة داخلية” يتناول فيها الموظفون طعام الغداء في العادة.

وأعلنت الشرطة أن اتصالات الاستغاثة التي تلقتها على رقم الطوارئ 911 بشأن هذا الحادث بدأت تتوالى منذ الساعة 12,46 (19,46 ت غ).

وأكدت تغريدات لشهود عيان أن مطلقة النار انتحرت.

من جهته قال الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر إنه جرى إبلاغه بالواقعة.

وكتب ترامب في تغريدته “أفكارنا وصلواتنا مع كل الأشخاص المعنيين. شكرا لشرطيينا ومسعفينا الرائعين الموجودين حاليا في الميدان”.

ونقلت “سي إن إن” عن موظفة في يوتيوب طلبت عدم نشر اسمها أنها كانت تجري “مؤتمرا عبر الفيديو” حين وقع إطلاق النار.

وأضافت أن الموظفين “راحوا يركضون فجأة” وقد هرع الجميع إلى الخارج بأسرع ما يمكنهم، مشيرة إلى أن المبنى “فيه مداخل كثيرة وبالتالي فإن عددا كبيرا من الناس تمكنوا من الخروج”.

وقال أحد موظفي شركة “يوتيوب” – كان يتناول الطعام في مطعم قريب- لشبكة فوكس نيوز إنه ساعد امرأة مصابة بجروح في ساقها ريثما تأتي سيارة الإسعاف.

وأظهرت محطات تلفزيونية محلية صوراً لموظفين يغادرون المبنى وأيديهم فوق رؤوسهم، كما أظهر تسجيل آخر طابوراً من الموظفين تتفحصهم الشرطة فرداً فرداً.

ويعمل في مقر موقع يوتيوب حوالي 1700 شخص .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين