أخبارأخبار العالم العربي

معتقلو الحراك الجزائري يضربون عن الطعام

هاجر العيادي

دخل عدد من نشطاء الحراك الشعبي الجزائري المعتقلين في سجون البلاد في إضراب مفتوح عن الطّعام، تنديدًا بما وصفوه بـ”الظلم الممارس في حقّهم”، وفق ما أفادت به  الحقوقية المدافعة نبيلة إسماعيل، أمس الاثنين، في ندوة صحافية عقدتها رفقة مجموعة من النّشطاء في مجال حقوق الإنسان والحقوقيين.

وفي هذا الصدد قالت إسماعيل إن “المجاهد لخضر بورقعة (86 سنة) قرّر الدخول في إضراب عن الطعام، للتنديد بقرار اعتقاله، رفقة مجموعة من النّشطاء الذين تم سجنهم بطريقة غير قانونية”.

للإضراب أسباب

كما أكّدت المحامية أن إضراب سجناء الحراك “جاء رد فعل على المماطلة في الإجراءات القضائية”، مبرزة أن هيئة الدّفاع عملت على إقناع المعتقلين بالعدول عن قرار الإضراب.

وقالت نبيلة إسماعيل إن النّشطاء والمجاهد لخضر بورقعة أصرّوا على قرارهم، محمّلة “السلطة المسؤولية الكاملة في حال حدوث أيّ مكروه لأيّ من معتقلي الرّأي في الجزائر”.

رفض طلبات الإفراج

يشار إلى أن القضاء الجزائري رفض كل طلبات الإفراج عن لخضر بورقعة، بالرغم من تقديم هيئة الدفاع لملفّ طبّي عن وضعه الصحي الذي لا يسمح له بالإضراب.

يذكر أن اعتقال عدد من النّشطاء في الحراك الشعبي الجزائري جاء على خلفية رفعهم للرّاية الأمازيغية بعد تصريح قيادة الأركان في الجزائر بمنعها، فضلاً عن أن  عدد من النّشطاء اعتقلوا بسبب توجّههم الذي لا يتوافق وجهة قيادة أركان الجيش في الأزمة التي تمرّ بها البلاد حاليًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين