أخبارأخبار العالم العربيمنوعات

كورونا لم يصل مصر وأفريقيا.. ونتيجة تحليل الأجنبي “سلبية”

في مفاجأة سارة للمصريين وسكان القارة الأفريقية أعلنت وزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية، في بيان مشترك اليوم الأربعاء أن نتيجة تحليل الـ”pcr” للشخص الأجنبي (صيني الجنسية) الذي اكتشف أنه حامل للفيروس أثناء تواجده بمصر يوم الجمعة الماضي، جاءت سلبية، وذلك بعد 48 ساعة من دخوله المستشفى المخصص للعزل.

ويعني هذا الإعلان أن مصر ما زالت خالية من فيروس كورونا، وكذلك قارة أفريقيا التي لم يتم اكتشاف أي حالة مصابة بالفيروس فيها حتى الآن.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة خالد مجاهد أنه أثناء متابعة الفريق الطبي للشخص وإجراء الفحوصات والتحاليل الدورية، تم إجراء تحليل الـ”pcr” له تحت إشراف الوزارة ومنظمة الصحة العالمية، وذلك لمدة ست مرات على مدار ثلاثة أيام متتالية، وجاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة.

وأضاف أنه تمت متابعة الحالة الصحية للشخص من خلال الفرق الطبية على مدار الساعة في المستشفى المخصص للعزل، حيث أن حالته الصحية جيدة ولم تظهر عليه أي أعراض خلال تلك الفترة.

من جانبه، أشار ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، جون جبور، إلى أن جميع الإجراءات التي اتخذت لمراقبة هذه الحالة تمت بالتنسيق التام مع المنظمة العالمية ووفق إرشاداتها العلمية والفنية وخاصة ما يتعلق بالإجراءات المعملية.

ذعر وشائعات

ويأتي الإعلان عن النتائج الجديدة بعدما تم الكشف عن إصابة شخص أجنبي في مصر بالفيروس يوم الجمعة الماضي، الأمر الذي أثار الذعر في مصر وأدى إلى انتشار شائعات حول ظهور حالات أخرى مصابة بالفيروس.

وتم تداول مقاطع صوتية بين أولياء الأمور على تطبيق “واتس آب” تشير الى استغاثة البعض من ظهور أعراض فيروس كورونا على أبنائهم في محافظة الأسكندرية، ودعوتهم إلى تأجيل الدراسة.

من جانبه نفى الدكتور علاء عثمان، وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، ظهور أي حالات مصابة بفيروس كورونا بين طلاب المدارس، مؤكدًا أن جميع المدارس خالية تمامًا من أي فيروسات وبائية، وأن هناك شفافية كاملة في التعامل مع أى حالات مشتبه بإصابتها بالفيروس.

وأضاف أنه تم اتخاذ سلسلة من التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية لمواجهة أي أمراض معدية، وذلك في إطار حرص الدولة على سلامة وصحة جميع الطلاب من الأمراض والأوبئة.

ارتفاع أسعار الكمامات

وكانت أسعار الكمامات قد شهدت ارتفاعًا تدريجيًا بالسوق المصري، وزاد الإقبال على شرائها بعد إعلان أول حالة إصابة بالفيروس الجمعة الماضي.

وقال زكي شلبي، عضو مجلس إدارة شعبة المستلزمات الطبية باتحاد الصناعات المصرية، إن أسعار الكمامات ارتفعت بنسبة 600% بالأسواق. وأضاف أن سعر عبوة الكمامات ارتفع ليتراوح بين 60 جنيها و100 جنيه مقابل 10 جنيهات قبل ظهور الفيروس.

وارتفع سعر الكمامات الواقية للأتربة من جنيه إلى 4 جنيهات، فيما وصل سعرها في بعض المصانع إلى 10 جنيهات، بحسب صيدليات.

كما زاد سعر الكمامة التي تحتوي على فلاتر لتنقية الهواء ليتراوح بين 50 و80 جنيها مقابل 20 و25 جنيها بالأسواق قبل الأزمة، بحسب ما ذكره عدد من مسؤولي المبيعات في بعض الصيدليات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين