أخباررياضة

مصارع جزائري ينسحب من الأولمبياد بسبب لاعب إسرائيلي

اختار أحد مصارعي الجودو الجزائريين التخلي عن أولمبياد طوكيو 2020 والانسحاب منها، بدلًا من اللعب في مواجهة لاعب إسرائيلي، وفقًا لما ذكرته “NBC News“.

كانت هذه هي المرة الثانية خلال عامين التي ينسحب فيها اللاعب فتحي نورين، المصنف التاسع من مسابقة الجودو الكبرى، بدلًا من مواجهة اللاعب الإسرائيلي توهار بطبول، المصنف السادس.

وقال نورين ومدربه عمار بن يخلف لوسائل إعلام جزائرية إنهما يقاطعان البطولة لعدم مواجهة اللاعب الإسرائيلي، ودعمًا للقضية الفلسطينية. وقال نورين، أول أمس الخميس: “موقفي من القضية الفلسطينية ثابت، لن أتعرف على العلم الإسرائيلي ولن أجعل يدي تتسخ به”.

من جهته؛ فقد قال المدرب بن يخلف: “لم نكن محظوظين بهذه المواجهة، وتابع: “لدينا خصم إسرائيلي، ولهذا السبب كان علينا التقاعد”، وأكد: “لقد اتخذنا القرار الصحيح.”

ولم يصدر أي رد رسمي من الجانب الإسرائيلي، لكن الاتحاد الدولي للجودو سرعان ما أصدر بيانًا، وأنزل على نورين ومدربه عقوبة التعليق المؤقت، وقال البيان إن الاثنين قد يواجهان المزيد من العقوبات بعد انتهاء المباريات.

وقال الاتحاد في بيان إن “هذه الإجراءات اتخذت بناء على التصريحات الرسمية المسجلة لكل من فتحي نورين وعمار بن يخلف والتي تم نشرها في وسائل الإعلام والتي تتعارض تماما مع فلسفة الاتحاد الدولي للجودو”.

وتابع البيان: “لدينا سياسة صارمة لعدم التمييز، وتعزيز التضامن كمبدأ أساسي، تعززه قيم الجودو”، وبالتبعية، سحبت اللجنة الأولمبية الجزائرية اعتماد الرجلين وخططت لإعادتهما إلى الوطن.

يُذكر ان نورين كان لديه مباراة محتملة في الدور الثاني، يوم الاثنين، مع اللاعب الإسرائيلي، وكان منافسه في الجولة الأولى هو السوداني محمد عبدالرسول.

وقبل عامين، انسحب نورين من بطولة العالم للجودو 2019 عندما واجه نفس اللاعب الإسرائيلي أيضا، وجاء رفض الجزائري لمنافسة نظيرة الإسرائيلي للمرة الثانية في نفس اليوم الذي تم فيه إقالة مدير حفل افتتاح أولمبياد طوكيو لإطلاقه نكتة عن الهولوكوست خلال عرض كوميدي في عام 1998.

خلال حقل الافتتاح الذي أقيم، أمس الجمعة، توقف المنظمون لتذكر الأعضاء التسعة من الفريق الإسرائيلي الذين قتلوا خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1972 في ميونيخ بألمانيا.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتجنب فيها منافسو الجودو الإسرائيليين منافسين من الدول العربية، ففي عام 2016، في الألعاب في البرازيل، رفض لاعب مصري مصافحة لاعب إسرائيلي كان قد هزمه للتو.

وفي أبريل، فرض الاتحاد الدولي للجودو حظرًا لمدة 4 سنوات على اتحاد الجودو الإيراني لمطالبة لاعبيها برفض مصارعة اللاعبيين الإسرائيليين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين