أخبارأخبار أميركا

مُشرّعون يطالبون بمساءلة فاوتشي بشأن تجارب قاسية على الكلاب

طلب خطاب موقّع من مُشرّعي الحزبين، إجابات من مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين للرئيس بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، بشأن مشروع تجريبي مثير للجدل كشفت عنه منظمة White Coat Waste غير الربحية مؤخرًا.

وسبق وأن زعمت تقارير تابعة لنفس المنظمة استخدام جزء من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين لتمويل معهد ووهان الصيني لعلم الفيروسات، والآن تتجه الأنظار إلى الدكتور فاوتشي في مسألة أخرى متعلقة بإخضاع عشرات الكلاب للعدوى بالطفيليات المسببة للأمراض لاختبار عقار تجريبي عليها، وفقًا لـ “نيوز ويك“.

يريد أعضاء مجلس النواب، ومعظمهم من الجمهوريين، من فاوتشي أن يشرح موقفه ردًا على المزاعم التي أثارتها White Coat Waste مؤخرًا، لا سيما وأن التجربة انطوت على إخضاع الكلاب بشكل قاسي للغاية للاختبار.

وفقًا لمنظمة White Coat Waste لا تتطلب إدارة الغذاء والدواء (FDA) اختبار الأدوية على الكلاب، لذلك تتساءل المنظمة ومعها مجموعة من المشرعين عن سبب الحاجة إلى مثل هذا الاختبار.

تدعي White Coat Waste أنه تم استخدام 44 جروًا في تونس وبعض بلدان شمال إفريقيا في بعض المختبرات من أجل التجربة، وتمت إزالة الأحبال الصوتية لبعض الكلاب، ويُزعم أن العلماء قد قاموا بذلك حتى يمكنهم العمل دون نباح متواصل من الكلاب التي كانت تتألم بشدة.

تقود هذه الجهود النائبة نانسي ميس (جمهورية من ولاية ساوث كارولينا)، حيث كتبت رسالة إلى المعاهد الوطنية للصحة (NIH) قالت فيها إن “عمليات الاستئصال قاسية وإساءة استخدام مستهجنة لأموال دافعي الضرائب”.

قالت منظمة White Coat Waste لصحيفة “The Hill“: “أظهر محققونا أن المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية دفع جزءًا من منحة بقيمة 375800 دولار إلى مختبر في تونس لتخدير الكلاب ووضع رؤوسهم في أقفاص شبكية مليئة بذباب الرمل الجائع، حتى تتمكن الحشرات من أكلها حية”.

وتابعت المنظمة: “كما قاموا بحبس الكلاب بمفردهم في أقفاص في الصحراء طوال الليل لمدة 9 ليال متتالية لاستخدامها كطعم لجذب ذباب الرمال المعدية”.

تم توقيع خطاب ميس من قبل النواب سيندي أكسن (ديمقراطية من أيوا)، كليف بينتز (جمهوري من تينيسي)، ستيف كوهين (ديمقراطي من تينيسي)، ريك كروفورد (جمهوري عن آرك)، براين فيتزباتريك (جمهوري من بنسلفانيا)، سكوت فرانكلين (جمهوري من فلوريدا)، أندرو جاربرينو، كارلوس جيمينيز (فلوريدا)، جيمي غوميز (ديمقراطي من كاليفورنيا) ، جوش جوتهايمر.

إلى جانب النائب الجمهوري فريد كيلر، تيد ليو (ديمقراطي من كاليفورنيا)، ليزا ماكلين (جمهوري من ميشيغان)، نيكول ماليوتاكيس، براين ماست (فلوريدا)، سكوت بيري (جمهوري عن ميتشغان)، بيل بوسي (جمهوري من فلوريدا)، مايك كويجلي (إلينوي)، لوسيل رويبال ألارد (كاليفورنيا)، ماريا إي سالازار (فلوريدا) ، تيري سيويل، دانيال ويبستر (فلوريدا)، وديل إليانور هولمز نورتون.

لم يرد المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية على الفور على طلبات للتعليق.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين