أخبارأخبار أميركا

مستشارة سابقة لترامب تمتنع عن التعاون مع تحقيق برلماني بأمر من البيت الأبيض

قال إنه طلب من المستشارة السابقة للرئيس الأمريكي دونالد عدم التعاون مع يستهدفه، وفق ما أعلن رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر.

وقال النائب الديموقراطي في بيان إن هوب هيكس تلقت تعليمات بعدم الامتثال لاستدعاء اللجنة التي تُطالبها بأن تقدم قبل 4 حزيران/يونيو ملفات مرتبطة بعملها في البيت الأبيض.

وأضاف نادلر أن آني دونالدسون التي عملت مديرة لمكتب المستشار القانوني السابق للبيت الأبيض دون ماكغان، تلقت التعليمات ذاتها.

ورفض ماكغان بدوره في نهاية أيار/مايو، بإيعاز من السلطة التنفيذية، استدعاء من للاستماع إليه.

وقال نادلر إن “الرئيس يفتقر إلى سند قانوني لمنع هؤلاء الشهود من الامتثال إلى استدعاءاتنا”.

وتشتبه اللجنة البرلمانية بقيام ترامب بـ”عرقلة عمل القضاء” و”بإساءات أخرى لاستعمال السلطة” ذكرها تقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في انتخابات 2016، وذلك بالاستناد خصوصا إلى شهادات ثلاثة مستشارين سابقين لترامب.

وأضاف أن اللجنة ستواصل المطالبة بالمستندات وسترغب دوما في الاستماع إلى هوب هيكس وآني دونالدسون.

وتُعد هيكس من الدائرة المقربة إلى ترامب، وكانت التحقت باكرا بحملته الانتخابية قبل أن تتسلم منصب المديرة الإعلامية للرئاسة.

 وخلال حملة الانتخابات الرئاسية الأخيرة، كانت هيكس سكرتيرة صحفية لترامب. وتولت منصبها في البيت الأبيض في أغسطس/آب من عام 2017 عقب إقالة مفاجئة لانطوني سكاراموتشي.

وفي فبراير من العام الماضي أعلنت ، أن “هوب هيكس”، مديرة الاتصالات في البيت الأبيض وإحدى أقرب مستشاري الرئيس دونالد ترامب استقالت من منصبها، بعد مثولها أمام مجلس النواب في جلسة استماع حول تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة عام 2016.

وعقب إعلان استقالتها، قال ترامب في بيان نشره البيت الأبيض إن “هوب رائعة وقامت بعمل ممتاز”

ونفت ساندرز وقتها أن تكون استقالة هيكس مرتبطة بأي شكل من الأشكال بجلسة الاستماع المغلقة التي عقدتها لجنة الاستخبارات في مجلس النواب ، واستجوبت خلالها مديرة الاتصالات في البيت الأبيض حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية، وهي جلسة رفضت خلالها المستشارة الشابة الرد على العديد من الأسئلة التي وجهت إليها.

وتعمل هيكس  البالغة نت العمر 29 عاما منذ أعوام مع دونالد ترامب، إذ كانت موظفة في منظمة ترامب، ولم توضح رسميا أسباب استقالتها من منصبها بالبيت الأبيض.

وكانت المرأة الشابة والتي انضمت في وقت مبكر وبدون أي خبرة سياسية إلى حملة رجل الأعمال، تشغل منذ أيلول/سبتمبر منصب مديرة الاتصالات في البيت الابيض، مع العلم أنها اشتغلت في السابق عارضة أزياء.

وكان ترامب ينصت لرأي عارضة الأزياء السابقة التي عملت في الماضي لحساب ابنته إيفانكا ترامب في نيويورك، ولم يبد مرة أي تحفظ حيالها.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: