أخبارأخبار أميركا

مرشح ديمقراطي محتمل لرئاسة أمريكا يعلن قائمة داعميه

أعلن بيت بوتيجيج الذي يسعى للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية أسماء كبار داعميه مستجيبا لضغوط متصاعدة من منافسته إليزابيث وارين وصحفيين أمريكيين طالبوا حملته بمزيد من الشفافية.

وتضمنت القائمة التي أعلنها بوتيجيج يوم الجمعة أسماء كل من منحوا حملته ما لا يقل عن 25 ألف دولار، في تقليد يجمع فيه كبار المانحين أنفسهم في مجموعات لتقديم هباتهم الكبرى في توقيت واحد يكون عادة خلال حفل استقبال للمرشح المحتمل.

ومن بين المانحين مدراء تنفيذيون في وول ستريت وديمقراطيون اشتهروا بجمع الأموال لصالح المرشحين الذين يدعموهم ومنهم أورين كريمر مدير أحد صناديق التحوط وهاميلتون جيمس نائب المدير التنفيذي لمجموعة بلاكستون وآدم بارت الشريك في مؤسسة ماكينزي آند كومباني الاستشارية التي عمل فيها بوتيجيج عندما كان في العشرينات من عمره.

وبإمكان الأفراد تقديم هباتهم للحملات الانتخابية، بما يصل إلى 2800 دولار، وفقا للقيود الاتحادية الحالية.

وتصدر بيت بوتيجيج، عمدة بيند سباق الديمقراطيين فى ولاية أيوا التى ستكون نقطة انطلاق السباق التمهيدى لاختيار مرشح الحزب الذى سيخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية، وذلك بحسب استطلاع للراى أجرته شبكة “سى إن إن” بين من يحتمل أن يذهبوا فى اجتماع اللجنة السياسية بالولاية فى فبراير المقبل لبدء عملية اختيار مرشح الحزب.

 وقالت سى إن إن عن أن بوتيجيج، المرشى مثلى الجنس، قد تصدر الاستطلاع بنسبة 25%، وهو ما يمثل زيادة 16 نقطة فى نسبة دعمه منذ الاستطلاع الذى أجرته الشبكة فى سبتمبر الماضى.

ويأتى هذا الاستطلاع عقب استطلاعات أخرى حديثة أظهرت انضمام بوتيجيج إلى قائمة الكبار فى سباق الديمقراطيين التمهيدى فى ولاية أيوا.

وعلى الرغم من عدم محاولة بيت تصدير ميوله الجنسية واجهة لحملته السياسية؛ فإن الأمر يفرض نفسه إعلاميًّا وجماهيريًّا، ما دفع بيت للتصريح بأنه وفقًا للإحصاءات التي أثبتت نسب وجود المثليين في المجتمع الأمريكي، فربما مر على تاريخ البيت الأبيض رئيس مثلي لم يعترف بميوله علنًا.

وأشارت سى إن إن إلى أن الصعود الذى حققه بوتيجيج فى أيوا جاء بعد استثمار كبير من جانبه فى الوقت والمال فى الولاية. فخلال الشهور القليلة الماضية بنى بوتيجيج واحدة من أكبر العمليات على الأرض فى الولاية، دعمها بحملة إعلانية قوية وظهور علنى شمل إلقاء خطاب فى أكبر حدث للحزب الديمقراطى بالولاية هذا العام خلال الشهر الجارى.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين