أخبارأخبار أميركا

مراكز CDC تحذر من تقبيل الدواجن خوفًا من السالمونيلا

ترجمة ــ أحمد الغـر

حذرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، مربي الدواجن في الأفنية الخلفية من منازلهم، من أن دجاجهم قد يكون مرتبطًا بتفشي السالمونيلا المتزايد في البلاد، وفقًا لما نشرته “NBC News“.

وجاء في البيان، الذي تم نشره أمس الخميس، أن 163 شخصًا تأكدت إصابتهم بالمرض في 43 ولاية مختلفة، كما قالت المراكز إنه بينما لم يمت أي منهم، فإن ثلث هؤلاء المرضى هم من الأطفال دون سن الخامسة.

وحذرت المراكز من احتمال وجود العديد من الحالات الأخرى، حيث يتم اختبار عدد قليل من الأشخاص بحثًا عن السالمونيلا، وهي عدوى بكتيرية تنتشر في أجسام معظم الأشخاص من تلقاء نفسها في غضون أسبوع أو أقل بعد التسبب في الإسهال والحمى وتشنجات المعدة.

وبحسب المراكز أيضا فإن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات أو أكبر من 65 عامًا هم أكثر عرضة للإصابة بمرض أكثر خطورة وهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسالمونيلا.

وتتضمن نصائح السلامة التي تشاركها وكالة الصحة العامة وجود معقم لليدين بالقرب من حظيرة الدواجن، وغسل اليدين بشكل متكرر بعد لمس الدواجن، مع ضرورة الامتناع عن تقبيل أو حضن الدواجن تحت أيّ ظرف، خاصةً وأن هذا الأمر كثيرًا ما يقوم به البعض، لالتقاط بعض الصور ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض في بيانها: “لا تقبل أو تحضن الدواجن في الفناء الخلفي، ولا تأكل أو تشرب من حولها، فهذا يمكن أن ينشر جراثيم السالمونيلا إلى فمك ويجعلك مريضًا”.

وقالت المراكز إن الأطفال هم أكثر عرضة للإصابة من السالمونيلا، ونصحت بمراقبتها حول القطعان، ومنع الأطفال دون سن الخامسة من ملامسة الطيور، وقالت المراكز إن هناك 17 حالة تفشي للسلمونيلا في عدد من الولايات مرتبطة بالاتصال بقطيع من الدواجن، حيث يتم تربيتها في الفناء الخلفي، في عام 2020.

وذكرت المراكز أن “عدد الحالات التي تم الإبلاغ عنها في عام 2020 كان أعلى من العدد الذي تم الإبلاغ عنه خلال أي من حالات تفشي المرض في السنوات الماضية، لا سيمّا الحالات المرتبطة بأسراب الدواجن التي يتم تربيتها في الأفنية الخلفية من المنازل”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين